الموسيقى الأندلسية.. لحن رمضان



الرباط - يحتفي المغرب العربي بالموسيقى الأندلسية ويفاخر بها، مثلما يفاخر الغرب بالموسيقى الكلاسيكية التي ترافق المناسبات الكبرى، وتعزف في أبهى القاعات، ويزداد الاحتفاء بهذا الفن العريق القادم من الأندلس في شهر رمضان المبارك.


وانطلاقا من ساعات المساء، وقبيل الإفطار تبدأ أصوات أوتار القانون والعود الأندلسيين تعلو على الأصوات في الإذاعات وشاشات التلفاز في أنحاء المغرب، ليذهب الناس في رحلة وجدانية مع طرب عريق توارثوه عبر قرون طويلة كابرا عن كابر.

وفي هذا الوقت، حيث الناس صيام يعلو الشق الصوفي من الطرب الأندلسي الضارب في العراقة، والذي لا يقطعه غير آذان المغرب والصلاة، ثم يعود مرة أخرى ليصاحب المغاربة على موائد إفطارهم.

وفي ساعات المساء وبعد صلاة التراويح، تنتشر في كثير من المدن المغربية وفي بعض الفنادق العريقة فرق الموسيقى الأندلسية، لتعزف للناس على وقع الأتاي المغربي (الشاي الأخضر) أعرق الألحان وأكثرها شجن، المرتبطة في غالبها بالمدائح النبوية التي هي جزء لا يتجزأ من الثقافة والكيان الروحي للمغرب.

وعلى مر القرون طور المغاربة هذه الموسيقى وهذبوا مكوناتها وأوزانها ومقاماتها المكونة من مادة نظمية من الشعر والموشحات والآزجال، والدوبيت، والقوما، مع ما أضيف لها من إضافات لحنية أو نظمية محلية جمعت بينها دائرة النغم والإيقاع، وما استعاروه من نصوص وألحان مشرقية، وتعتبر النوبة أهم قالب في الموسيقى الأندلسية.

وتختلف هذه الموسيقى اختلافات لا يعرفها إلا أهلها، فالموسيقى الأندلسية في المغرب تسمى فن الآلة والطرب الغرناطي في كل من وجدة وسلا وتلمسان ونواحي غرب الجزائر، والمألوف في قسنطينة وتونس وليبيا.

ولكن هذه الأصناف كلها بأسمائها المختلفة، والغرناطي والمألوف ترجع إلي أصول واحدة أي الموسيقي الأندلسية التي نشأت في المجتمع الأندلسي.

وفي عموم المغرب نشأت منذ وقت مبكر جمعيات ومدارس كبرى تعتني بهذا الفن الفريد الذي لا تخطئه الأذن، تعزفه مجموعات متمرسة من الموسيقيين المغاربة الذين توارثوا الصنعة.

سكاي نيوز
الاحد 6 يوليوز 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan