تحليل اقتصادي يشير إلى أن اتفاق ماي "يقلل" تأثير البريكست





لندن - من المتوقع أن يشير تحليل اقتصادي للحكومة البريطانية ينشر اليوم الأربعاء إلى أن الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي سوف يقلل من تأثير مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي (بريكست).

وقال وزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند لشبكة سكاي نيوز إن التحليل سوف يوضح أن مغادرة الاتحاد الأوروبي بدون اتفاقية انسحاب سيكون له تأثير أكبر بكثير من المغادرة وفقا لاتفاق ماي حول البريكست.


 
وأضاف هاموند أن التحليل سوف يشير إلى أن التأثير المتوقع على التجارة يعني أن اقتصاد بريطانيا سيكون "أصغر قليلا" بموجب اتفاق ماي عما لو بقيت بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.
لكن التحليل سوف يوضح أيضا أن ترك التكتل بدون صفقة سيكون له "تأثير أكبر بكثير" على الاقتصاد.
وفي مقابلة منفصلة مع برنامج "توداي" على القناة الإذاعية "راديو 4" لهيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي" ، قال هاموند إن اتفاق البريكست الذي توصلت إليه ماي "يقلل إلى أدنى حد" من الأثر الاقتصادي المترتب على مغادرة الاتحاد الأوروبي.
ومن المتوقع أن تنشر ماي سلسلة من تقييمات التأثير تستهدف دعم اتفاق البريكست قبل تصويت مقرر في 11 كانون أول/ديسمبر في مجلس العموم (مجلس النواب) الذي يمثل المجلس المنتخب الرئيسي في البرلمان ، حيث تواجه رئيسة الوزراء معارضة قوية.
كما أطلقت حملة لحشد الدعم الشعبي للاتفاق ، عبر زيارة ويلز وأيرلندا الشمالية أمس الثلاثاء.
وتزور ماي اليوم الأربعاء اسكتلندا لتوجيه مناشدات مباشرة للناخبين من أجل دعم خطتها .

د ب ا
الاربعاء 28 نونبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث