جونسون يواجه إرجاء بريكست بعد رفض البرلمان جدوله الزمنى





لندن - قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في وقت متأخر اليوم الثلاثاء إنه "سيوقف" تشريع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعدما رفض نواب البرلمان جدوله الزمني المضغوط الذي يستغرق ثلاثة أيام والذي اقترحه لكي يدرسوا التشريع.


وتابع جونسون :"سأتحدث إلى الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي بشأن نواياهم"، وذلك بعدما فاز في تصويت بشأن مشروع القانون قبل أن يخسر تصويتا آخر على الخطة الخاصة بالجدول الزمني التي تقدم بها.
وأوضح جونسون :"سنوقف هذا التشريع إلى أن يتوصلوا إلى قرار".
وقالت المفوضية الأوروبية إنها تتوقع أن تبلغها الحكومة البريطانية بشأن الخطوات المقبلة.
ويتشاور دونالد توسك، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي مع قادة دول الاتحاد بشأن طلب إرجاء خروج بريطانيا من الاتحاد حتى 31 كانون ثان/يناير ، حسبما قالت المتحدثة باسم المفوضية مينا أرندريفا على موقع تويتر.
وقال جونسون إن سياسة حكومته "لا تزال تؤيد عدم الإرجاء، وترى أنه يجب الخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 (تشرين أول) أكتوبر الجاري".
وأوضح :"وهذا ما سأقوله للاتحاد الأوروبي وسأبلغ بعد ذلك مجلس العموم".
وأضاف :"سنخرج من الاتحاد الأوروبي بطريقة أو بأخرى، وفقا لهذا الاتفاق، الذي وافق عليه المجلس".
من جانبه، قال زعيم المعارضة العمالية جيرمي كوربن إن النواب الذين صوتوا ضد الجدول الزمني الذي وضعته الحكومة "رفضوا دفعهم إلى مناقشة تشريع مهم للغاية في يومين فقط بدون أي إشعار أو تحليل للتأثير الاقتصادي لمشروع القانون".
وأضاف كوربن أن "رئيس الوزراء هو المسؤول عن أزمته"، وعرض العمل مع الحكومة للاتفاق على "جدول زمني معقول" لدراسة التشريع.

 


د ب ا
الاربعاء 23 أكتوبر 2019