هند بنت عتبة وقصصها مع الرسول والفاكه وأبو سفيان

19/09/2020 - موقع أوطان بوست – كتب تراثية


حفلات مبتكرة للزواج بالحقول والغابات والجبال خوفا من كورونا




هانوفر (ألمانيا) – شهدت كريستيانه شيفلبيان إلغاء العديد من حفلات الزواج التي تنظمها، الواحد تلو الآخر بعد أن تفشى فيروس كورونا، ولم يعد في جدول أعمالها الآن إلا تنظيم حفل زواج واحد في تشرين أول/أكتوبر المقبل.


 

ولم تشعر شيفلبيان بالدهشة من تفضيل كثير من الراغبين في الزواج إلغاء الاحتفال بهذه المناسبة الرائعة، بدلا من محاولة تنظيمه وسط القيود الاحترازية التي فرضتها الجائحة، وهذه الإجراءات التي فرضت والرامية إلى وقف انتشار فيروس كورونا أخمدت رغبة الناس في الاحتفال.
وتقول شيفلبيان "يجب أن تكون احتفالات الزواج من أجمل الأيام التي تمر على الإنسان في حياته، والناس يريدون الاستمتاع به وأن يرقصوا ويحتفلوا ويعانقوا العروسين".
وتضيف "لا يبدو أن وضع المرء كمامة ومراعاته مسافة التباعد الاجتماعي أمرا مثيرا للمرح".
وبدأ عدد من منظمي حفلات الزواج في التفكير خارج الصندوق، ليجدوا طرقا بديلة لإقامة الحفلات مدفوعين بالخوف من فقدان سبل معيشتهم.
وكانت حيوانات اللاما هي الرد بالنسبة لإحدى منظمات حفلات الزواج.
وبدأت جانيني تاملينج تعرض إقامة الحفلات في الهواء الطلق، في مزرعة لحيوان اللاما بالقرب من مدينة هانوفر الألمانية، وحضر الحفل العروسان واثنان من الشهود فقط.
وتشعر تاملينج أيضا بالتشوق إزاء إمكانية إقامة حفل عرس آخر، حيث يبحث الراغبون في الزواج عن مواعيد مناسبة لهم في وقت لاحق من هذا العام.
وتتذكر أنها نظمت جلسة تصوير في كانون أول/ يناير الماضي، لعروسين في سلسلة جبال هارز بالشمال الألماني، وتقول "كان منظر الثلوج يمثل خلفية رائعة".
كما أن الشواطىء أثبتت أنها طريقة إضافية آمنة لمراسم الزواج.
وأخذ مسؤولو مكتب توثيق الزواج بجزيرة جويست الكائنة ببحر الشمال والتابعة لولاية سكسونيا السفلى، يزاولون عملهم في الهواء الطلق، حيث يتيحون مراسم عقد القران على الرمال منذ أيار/مايو الماضي.
ويقول إنجو تشاينكراوس وهو مسؤول بمكتب توثيق عقود الزواج إن إجراءات التباعد الاجتماعي لا تمثل أية مشكلة على الشاطئ، ويضيف "عند غروب الشمس وفي المساء بشكل خاص، يكون الجو بديعا ومناسبا للتعبير عن العواطف".
كما أن قلعة أثرية تبدو وكأنها خرجت من حكاية خرافية وتقع بالقرب من هانوفر، صارت تتماشى مع هذا الاتجاه، حيث يتم عقد القران في الغرف التي تنتمي لجو القصور، ولكن بدون رقص أو تقديم أطعمة.
وتقول كورينا ماير التي تعمل بقسم التسويق بقلعة مارينبيرج "يمكننا حاليا تنظيم حفلات للزواج تستضيف ما يصل إلى 50 ضيفا"، ويمكن الآن أن يحضر عشرة ضيوف مراسم توثيق عقد الزواج بمقتضى اللوائح الصحية الحالية، غير أنه برغم تنظيم عدد من حفلات الزواج المماثلة، فإنه تم إلغاء نصف حفلات الزواج المقررة لهذا الصيف، وفقا لما تقوله كورينا وهو تطور لم يكن يتخيل كثير من الراغبين في الزواج حدوثه.
ويحاول العاملون بتنظيم حفلات الزواج في قصر شلوس بويكبيرج الكائن بالقرب من مدينة بيلفيلد بالقطاع الغربي من ألمانيا، التي تجمع 50 ضيفا ترتيب جلوس أشخاص من عائلتي العروس والعريس على كل مائدة، مع مراعاة قواعد الحكومة الاحترازية.
وتصف سوزانه شواب منظمة حفلات الزواج بأن الأمر يكاد أن يكون مستحيلا.
وتوضح كاثرين كنتريدج وهي منظمة لحفلات الزواج مقرها لندن في مدونة على موقع حفلات الهواء الطلق الإليكتروني، قائلة "لم تغلق حفلات الزواج المقامة في الهواء الطلق أبوابها تماما".
وتضيف "أفضل شيء في هذه الحفلات أنك تستطيع أن تقيمها في أي مكان تحبه، ما دامت معك موافقة صاحب المكان، سواء في حديقة أو حقل أو أرض غابة، أو متنزه أو شاطئ أو أعلى جبل أو على ضفة بحيرة".
وتعد الشواطىء والمزارع والحدائق بدائل متاحة، ولكن بالنسبة لزوجين كان التواجد في المكان المناسب وفي الوقت المناسب أمرا رائعا بشكل غير متوقع في وسط شارع بمدينة نيويورك.
وقال ريلي جينينجز على موقع إنستجرام "حصلنا على تصريح زواجنا أمس، وكنا على وشك الخروج من الباب لتوثيق الزواج مدنيا في المحكمة، عندما أعلن عمدة نيويورك الإغلاق الفوري لمكتب توثيق الزواج"، وأدى ذلك إلى عدة ساعات من البكاء وتناول الشراب، وبعد ذلك اتصل صديق للزوجين وقال لهما إنه تم تنصيبه قسا ويمكنه أن يعقد قرانهما من خلال ولاية نيويورك.
وسار كل من جينينجز وعروسه أماندا هويلر عبر الشارع ليصلا إلى العمارة التي يقطن بها القس مات ويلسون، الذي عقد قرانهما من نافذة شقته الكائنة بالطابق الرابع.
وتم عقد القران وسط أنظار الجيران وتجمع الأصدقاء بالقرب من المكان وهم داخل سياراتهم، وحكى جينينجز عن تجربته على إنستجرام ووصفها بأنها لحظة الذروة في مدينة نيويورك

مارتينا شتيفن
الاحد 28 يونيو 2020