دعوه لحماية مكتبة لاهوتية ثقافية عالمية لمطران سوري



روما - دعا مدير المرصد الآشوري لحقوق الإنسان المثقفين عبر العالم لحماية مكتبة مطران سوري مختطف أصابتها قذيفة في حلب أول أمس، ونبّه من أنها إرث ثقافي ولاهوتي وعالمي ثمين.


وقال مدير المرصد الآشوري لحقوق الإنسان، جميل دياربكرلي لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء "لقد اقتصرت الأضرار على الماديات، لكن المكتبة تحتوي على مخطوطات قديمة وكتب نادرة، وقد قضى المطران يوحنا أكثر من 45 سنة في تجميع وإنشاء هذه المكتبة". وتابع "أوجّه نداءً إلى كل المهتمين والمثقفين للطلب من قيادة الكنيسة السريانية بالعمل على حماية هذه المكتبة وغيرها من مكتبات الكنائس، وإنقاذها من التلف والدمار، وصونها لأنها إرث ثقافي ولاهوتي وعالمي ثمين". وأضاف "إن مكتبة المطران العلامة يوحنا إبراهيم في خطر، فهل من منقذ؟"، وفق قوله.

وكانت قذائف هاون قد استهدفت الأحد الماضي دار مطرانية السريان الأرثوذكس في حلب وبالتحديد الطابق المخصص لمكتبة مطران حلب للسريان الأرثوذكس يوحنا إبراهيم المختطف منذ 22 نيسان/أبريل 2013.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هذه المكتبة تعدّ من المكتبات الشخصية الفنية والفريدة في الشرق الأوسط، وتحوي على أكثر من 18 ألف عنوان بمختلف اللغات، بالإضافة لاحتوائها على عدد كبير من المخطوطات القديمة.

آكي
الثلاثاء 26 ماي 2015


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan