سراي السلطان .." كلمة " تنشر كتاب سفير البندقية عن السلطنة العثمانية




أبوظبي- صدرت حديثا عن مشروع " كلمة" نرجمة عربية لكتاب " سراي السلطان .
الذي يعد واحداً من النصوص الأوروبية المشوّقة التي تناولتْ تفاصيلَ الدّولةِ والمجتمعِ العثماني أوائلَ القرن السّابع عشر؛ إذ يتضمّنُ وصفاً للقصرِ السّلطانيّ وأجنحته ومَرَافِقهِ، وتفصيلاً للوظائف العثمانيّة، كما يسهبُ في بيان أحوالِ الأتراك وعاداتهم وطرائقهم، ويأنسُ القارئُ في ثنايا النصّ إشاراتٍ غنيةً حولَ الظروف الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للدولة آنذاك


 وصدر الكتاب على هامش الدورة الرابعة والعشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب المنعقدة حالياً "30 إبريل- 6 مايو 2014"، أصدر مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتابُ "سراي السلطان" والذي دوّنه سفيرُ جمهوريّة البندقيّة في اسطنبول أُتَّفيَانو بُون خلال الأعوام 1604-1608م، ونقله عن الإيطالية المترجم زيد الرواضية
ويعدُّ "سراي السلطان" واحداً من النصوص الأوروبية المشوّقة التي تناولتْ تفاصيلَ الدّولةِ والمجتمعِ العثماني أوائلَ القرن السّابع عشر؛ إذ يتضمّنُ وصفاً للقصرِ السّلطانيّ وأجنحته ومَرَافِقهِ، وتفصيلاً للوظائف العثمانيّة، كما يسهبُ في بيان أحوالِ الأتراك وعاداتهم وطرائقهم، ويأنسُ القارئُ في ثنايا النصّ إشاراتٍ غنيةً حولَ الظروف الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للدولة آنذاك.
ويعدُّ "سراي السلطان" عملاً فريداً في شكله، فلا يكادُ يدخلُ في بابِ التقارير السفارية أو الدبلوماسية أو الرحلات الرسميّة؛ فهو يُقدِّمُ عرضاً للحياةِ السياسيّة والإدارية في القُسْطنطينيّة، ويعرضُ للجوانبِ الاجتماعيّة والاقتصاديّة، ويتوقَّفُ عندَ العادات: الدِّينيَّة منها والتَّقليديَّة، ويبدو أنَّ النَّصَّ موجّهٌ للقارئ العادي لا للنخبةِ السياسيّة.
ولهذا الكتاب أهميّة تتمثّلُ في كونه يوثق لنا انطباعات الغرب المسيحي عن المشرق الإسلامي في أوائل القرن السابع عشر إضافة لدقّة المعلومات الواردة فيه وتطابقها مع المصادر التاريخيّة والتزام الكاتب الموضوعيّةَ على خلاف كثيرٍ ممن سبقوه ومن جاؤوا بعده. كما يحوي الكتابُ اشاراتٍ ومعلومات قد لا تتوافرُ في كتبِ التاريخ المباشر، وبهذا فإنّ صدوره يعدُّ محفزاً لدراسةِ النّصوص الأوروبية القديمة وترجمتها ونشرها.
ولد أُتّفيانو بون في البندقية سنة 1552م. وفي سنة 1604 أوكلت إليه مهمة السفارة في القسطنطينِية على إثر اعتلاء السلطان أحمد الأول العرش. تمكن بون من إقرار معاهدة صلح بين البندقية والدولة العثمانية، منجزا بذلك مهمّة في منتهى الخطورة لحماية تجارة بلاده. انتخب خلال العام 1622 حاكما على مدينة بادوا، وكان ذلك في أواخر أيامه، حيث توفي في العام اللاحق.
مترجم الكتاب زيد عيد الرّواضية، باحثُ اردنيّ مقيمٌ في اسطنبول، درسَ اللغتين الإيطالية والإنجليزية في الجامعة الأردنية، ثمَّ حصل على شهادة الماجستير في السياحة والبيئة من جامعة بيزا في إيطاليا، ويعدُّ الآن لنيلِ شهادة الدكتوراه في الإدارة السياحية من جامعة اسطنبول في تركيا. ترجمَ ونشرَ بعضَ القصائد الإيطالية، وصدرت له ترجمةُ مسرحية "صاحبة النزل" عن وزارة الثقافة الأردنية، كما ترجمَ وحقّقَ رحلةَ محمد صادق رفعت باشا إلى إيطاليا (قيد النشر)، وحقق رحلة محمد أفندي جلبي يكرمي سكيز إلى فرنسا (قيد النشر).
 

Lazikani Lazikani
الاثنين 5 ماي 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan