طالبان تسيطر على أجزاء كبيرة من مدينة قرب حدود إيران





كابول - سيطر مسلحو حركة طالبان على أجزاء كبيرة من مدينة فراه في غرب أفغانستان اليوم الثلاثاء وسط معارك ضارية مع قوات الأمن، أسفرت عن سقوط عدد غير محدد من الضحايا.


 
وقال النائبان بالبرلمان من الإقليم عثمان فرحي وحميرة أيوبي ، لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن أربعة من ست مناطق داخل المدينة سقطت في أيدي حركة طالبان بعد عدة ساعات من القتال.
وأضاف فرحي وأيوبي أن القتال يدور حول مقر الشرطة الإقليمية ووكالة الاستخبارات وسجن.
وقال نائب آخر يدعى سميع الله سميم، إن مقري الشرطة والسجن الإقليمي سقطا بالفعل في أيدي حركة طالبان، حيث أطلق المسلحون سراح السجناء.
وأضاف فرحي أن المدينة تخضع لظروف الإغلاق والشلل، حيث أغلقت كل المتاجر أبوابها بالتزامن مع فرار العائلات.
وأكد النواب أن كلا من الحاكم ورئيس الشرطة غادرا المدينة للاحتماء في قاعدة عسكرية وطنية/ أربعة كيلومترات خارج حدود المدينة/.
وفي وقت سابق، قال خير محمد نور زاي العضو بمجلس الإقليم إن القتال بدأ نحو الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي اليوم (2130 بتوقيت جرينتش)، حيث اقتحم عدد كبير من مسلحي طالبان مدينة فراه عاصمة إقليم فراه من عدة اتجاهات.
وأوضح أن المئات من المسلحين شاركوا في الهجوم، وهاجموا المدينة من ثلاثة محاور، مما أسفر عن مقتل عدد غير معلوم من أفراد القوات الأمنية.
وقال نور زاي إن ما لا يقل عن 10 آخرين، بينهم نائب رئيس شرطة الإقليم، أصيبوا في الهجوم.
وقالت بلقيس روشان، البرلمانية بالإقليم، إن انتحاريا استهدف التعزيزات القادمة من إقليم هيرات بغرب البلاد.
وأضافت لـ (د.ب.ا) أنه لم يتضح بعد حجم الخسائر البشرية الناجمة عن التفجيرات والاشتباكات.
وقال نور زاي وروشان إنه على الرغم من وصول قوات إضافية من إقليمي قندهار بجنوب البلاد وهيرات لمدينة فراه، إلا أن عددها لم يكن كافيا.
وقالت مهمة الدعم الحاسم التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) إن القوات الجوية الأمريكية تساعد القوات الأفغانية البرية.
وكان أعضاء بالمجلس الإقليمي قد قالوا لـ (د.ب.ا) في وقت سابق إن المسلحين سيطروا على ثلاث قرى على الأقل في ضواحي مدينة فراه، ثم أضرموا النار في عدة نقاط تفتيش.
وقال محمد رادمانيش المتحدث باسم وزارة الدفاع لـ (د.ب.ا) إنه قد تم إرسال تعزيزات للمنطقة لاستعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها مسلحو طالبان، مضيفا أن أفراد القوات الخاصة متواجدون في المدينة.
وأضاف أن جنديين قتلا، وأصيب أربعة آخرون.
وقال نجيب دانيش المتحدث باسم وزارة الداخلية إنه تم إرسال أفراد القوات الخاصة الشرطية للمدينة.
يشار إلى أن إقليم فراه يقع على الحدود مع إيران وبالقرب من إقليم هلمند، أكبر إقليم لإنتاج الأفيون في أفغانستان، وهذا يجعله منطقة رئيسية لتهريب المخدرات، مصدر الدخل الرئيسي لطالبان.
يذكر أن المسلحين كثفوا من هجماتهم في أنحاء أفغانستان منذ الإعلان عن بدء عملياتهم خلال فصل الربيع في 25 نيسان/أبريل الماضي.

د ب ا
الثلاثاء 15 ماي 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث