الحرب بدأت... كيف ستتطور؟

21/05/2019 - نديم قطيش



طقوس انتزاع قلوب الأطفال وحيوانات اللاما في بيرو القديمة





كانبرا – عثر علماء آثار على جثث أكثر من 140 طفلا و200 من حيوان اللاما انتزعت قلوبهم بهدف استرضاء الآلهة في تضحية جماعية ضمن طقوس في بيرو تعود للقرن الخامس عشر، وفقا لدراسة نشرت اليوم الخميس.

وعثر العلماء على جثث الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 14 عاما وحيوانات اللاما في موقع هوانتشاكيتو لاس لاماس في منطقة هوانتشاكو بشمالي بيرو. وكانت المنطقة جزءا من إمبراطورية تشيمو ، وهي ثقافة مهيمنة على طول الساحل البيوروفي إلى أن تمت هزيمتها من قبل الإنكا.


 
وقام العلماء بحفر الموقع على مدار خمس سنوات بين عامي 2011 و2016 وعثروا على رفات مئات الجثث مدفونة في منطقة مساحتها نحو 700 متر مربع. وأضافوا أن هذه هي أكبر تضحية جماعية بأطفال وحيوانات اللاما في العالم الحديث.
ويقول العلماء إن علامات على قطع في العظام وانتقال ضلوع من مكانها، ترجح أنه تم شق صدور الأطفال واللاما، ربما خلال طقوس حتي يمكن نزع قلوبهم.
ويشير الباحثون في الدراسة التي نشرت في مجلة بلوس وان ، إلى أن طبقة سميكة من الطين فوق الرفات تشير إلى أن التضحية سبقتها عاصفة مطيرة كبرى أو فيضان ربما تسبب في حدوث عمليات القتل التي حدثت في حوالي عام 1450.
وقال الباحث المشارك في الدراسة جون فيرانو من جامعة تولين ومقرها الولايات المتحدة إن الاكتشاف الأثري "كان مفاجأة لنا جميعا".
وأضاف: "يفتح هذا الموقع فصلا جديدا حول ممارسة التضحية بالأطفال في العالم القديم".

د ب ا
الخميس 7 مارس 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث