عرض لوحتين لفرانسيس بيكون لأول مرة بعد إعادة اكتشافهما



لندن - تعرض لوحتان من أعمال الرسام البريطاني الشهير فرانسيس بيكون أمام الجمهور لأول مرة بعد إعادة اكتشافهما ضمن مجموعة مقتنيات خاصة، وذلك قبل أن تُطرحا للبيع.


وبالرغم من أن الخبراء كانوا على دراية بوجود هاتين اللوحتين، فإنهم لم يكونوا على دراية بالشخص الذي اشتراهما.

وقرر أحفاد المالك الأصلي بيع اللوحتين اللتين من المتوقع أن يصل سعرهما إلى 15 مليون جنيه استرليني (22.68 مليون دولار).

وتحمل اللوحتان عنوان "صورة ذاتية 1975" والأخرى "ثلاث دراسات للوحات الذاتية (1980)".

وكانت لوحة لبيكون تصور صديقه الرسام لوسيان فرويد أغلى عمل فني يُباع في مزاد بعد أن بيعت مقابل 142 مليون دولار في نيويورك في عام 2013.

ووصف اوليفر باركر، كبير الخبراء المتخصصين في الفن المعاصر في دار مزادات سوثبي، اكتشاف اللوحتين بأنه "لحظة استثنائية للغاية لجمع المقتنيات."

وقال باركر "متجر مارلبوروه للفنون الجميلة (المتخصص في بيع اللوحات الفنية) احتفظ بأرشيف من الصور، وظهرت هاتان اللوحتان في كتاب لرسوم بيكون التي رسمها لنفسه، لكن باستثناء إعادة نشرها في الكتب، فإنه لم يطلع عليها أحد قط."

وأضاف "كنا نعلم بوجود اللوحتين، لكن لم يكن لدينا أي فكرة على الإطلاق عن مكانهما. والمرة الأولى التي شاهدت فيها اللوحتين كانت بمثابة لحظة إدراك رائعة. فكلا اللوحتين مضيئتان للغاية."

ورُسمت لوحة "صورة ذاتية 1975" في أوج مجد بيكون في الفترة التي أعقبت انتحار رفيقه السابق جورج داير في عام 1971. ورغم أن بيكون كان في الستينات من العمر، لكنه بدا أصغر سنا في هذه اللوحة بعد أن صبغ شعره واستخدم مستحضرات تجميل بعد تقدمه في العمر.

وقال باركر إن بيكون "منح نفسه مظهر نجم السينما، وبدا جذابا في الصورة بأكبر قدر ممكن رغم أنه كان لا يزال شديد الانتقاد لذاته." وأوضح أن الرسام البريطاني الشهير "صوّر نفسه بمظهر أكثر شبابا بكثير".

وستطرح اللوحتان للبيع في دار مزادات سوثبي بالعاصمة البريطانية لندن في الأول من يوليو/ تموز المقبل.

بي بي سي
الاثنين 27 أبريل 2015


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan