عشرات الاف الاردنيين يشاركون في عمان في مهرجان "غزة تنتصر"



عمان - شارك عشرات ألاف الاردنيين الجمعة في مهرجان اقامته الحركة الاسلامية في عمان احتفالا ب"انتصار غزة" ودعما ل"المقاومة".


وبحسب مراقب عام جماعة الاخوان المسلمين في الاردن همام سعيد شارك نحو نصف مليون اردني في مهرجان "غزة تنتصر، المقاومة تحمينا ونحميها"، فيما قدر مسؤول امني العدد باكثر من 100 الف.

وتجمع المشاركون في ساحة رفعت في اطرافها اعلام فلسطينية واردنية ورايات جماعة الاخوان المسلمين في الاردن وحركة المقاومة الاسلامية (حماس)، اضافة الى لافتات كبيرة كتب على بعضها "غزة تنتصر" و"لا خيار سوى المقاومة".

وهتف هؤلاء "يا حكام المسلمين، بدنا نحرر فلسطين" و"الف تحية الف سلام لكتائب القسام"، على ما افاد مراسل فرانس برس.

وقال سعيد في كلمة خلال الاحتفال "يا ابطال القسام اعددتم لعدوكم الصواريخ، اعددتم القذائف (...) رأينا دباباته تتلاعبون بها كما يتلاعب الاطفال بعلب الكبريت، حياكم الله يا ابطال القسام".

واضاف "نشد على اياديكم والامة كلها معكم (...) انتم منصورون في المفاوضات كما انتم منصورون في المعارك"، في اشارة منه الى مفاوضات القاهرة الساعية لهدنة جديدة بين اسرائيل وحماس.

وتخلل المهرجان استعراض قام به شبان ملثمون ويرتدون بزات عسكرية مشابهة لزي افراد كتائب القسام التابعة لحركة حماس حاملين كذلك مجسمات تشبيهية لصواريخ.


وكانت النقابات المهنية الاردنية واحزاب يسارية نظمت مسيرة قرب مبنى رئاسة الوزراء الاردنية ظهر الجمعة شارك فيها المئات تضامنا مع غزة و"المقاومة".

وهتف المشاركون خلال تلك المسيرة "فليسقط غصن الزيتون ولتحيا البندقية" و"لا سلام ولا استسلام نعم للبندقية" رافعين لافتات بينها "المقاومة طريق النصر" و"غزة قلعة الصمود والمقاومة".

ومع انتهاء هدنة ال 72 ساعة بين حماس واسرائيل الجمعة اطلقت عشرات القذائف من قطاع غزة على اسرائيل التي ردت على الفور بغارات جوية وقصف مدفعي اوقعت خمسة قتلى وعددا من الجرحى.

وجاءت هذه التطورات بالرغم من وجود امل حقيقي في تمديد الهدنة التي تم التوصل اليها بعد شهر من بدء اعمال العنف التي خلفت نحو 1900 قتيل ودمرت آلاف المنازل واجبرت نحو نصف مليون فلسطيني على الفرار من منازلهم في حين قتل في الجانب الاسرائيلي 64 جنديا.

ويجري وفد فلسطيني، ضمنه حماس، منذ ايام مفاوضات غير مباشرة في القاهرة، مع وفد اسرائيلي قدم فيها كل طرف مطالب يصعب التوفيق بينها.

وتشترط حماس لوقف المعارك ان ترفع اسرائيل الحصار المفروض عل قطاع غزة منذ 2006، في حين تصر اسرائيل على نزع السلاح في قطاع غزة لتسمح باعادة اعماره

ا ف ب
الجمعة 8 غشت 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan