نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
عيون المقالات

تقاربات إقليميّة وسط تباعدات عربيّة

29/11/2021 - عبدالوهاب بدرخان

متى يقرأ العرب مالك بن نبي؟

19/11/2021 - محمد قيراط

( سورية بين إيران وتركيا )

17/11/2021 - مروان قبلان

سوريا: إدانة أقرب إلى شعار

12/11/2021 - إيلي عبدو

بين صباح فخري ونديم محمد

08/11/2021 - حسن النيفي


عشرات القتلى في انفجار بمنجم روسي للفحم في سيبيريا




نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء الخميس (25 تشرين الثاني/نوفمبر 2021) عن مصدر قوله إن عدد قتلى حادث في منجم للفحم في سيبيريا اليوم الخميس ارتفع إلى 52 شخصاً. وحوصر العشرات تحت الأرض عندما امتلأ المنجم بالغاز، ومن بين الضحايا ثلاثة على الأقل من رجل الإنقاذ الذين أرسلوا للإغاثة. ويقال إن الانفجار وقع على عمق 250 متراً.
وكانت السلطات الروسية قد أعلنت في وقت سابق عن مقتل عدة أشخاص وثلاثة مسعفين داخل منجم الفحم في سيبيريا، في كارثة جديدة في قطاعغالبا ما يشهد حوادث مشابهة في روسيا.


ارتفاع حصيلة قتلى المنجم الروسي  -  ارشيفية
ارتفاع حصيلة قتلى المنجم الروسي - ارشيفية
 وذكرت وكالات الأنباء الروسية التابعة للدولة أن 52 شخصاً على الأقل لقوا مصرعهم إثر انفجار في منجم فحم غربي سيبيريا. ولم يتضح بعد سبب الانفجار، ويُعتقد أنه وقع على عمق 250 متراً. 
وقال حاكم منطقة كيميروفو حيث المنجم سيرغي تسيفيليف، إن 285 شخصًا كانوا في المنجم في وقت الحادث الذي لم تُحدّد أسباب وقوعه على الفور. وقالت الوزارة الروسية لحالات الطوارئ عبر منصة "تيلغرام"، "عمليات الإنقاذ في منجم ليستفياينايا متواصلة. تمّ إنقاذ 237 شخصًا".
وذكرت السلطات المحلية أنها تلقّت تنبيهًا قرابة الساعة 8,35 بالتوقيت المحلي (1,35 ت غ) يفيد بتصاعد دخان من منجم ليستفياينايا في مدينة غراموتينو في منطقة كيميريفوالتي يقع المنجم فيها. وقال المحققون إن "عددا من العاملين تسمموا من الدخان"، بالاستناد الى معلومات أولية. وأعلن الوزير الروسي لحالات الطوارئ أنه سيُسافر إلى كيميريفو الخميس. وبحسب بيان السلطات المحلية، يعمل 19 فريق إنقاذ متخصص من الوزارة على محاولة الوصول إلى أعمق ممرّ في المنجم حيث يُحتمل أن يتواجد المفقودون. وأعلنت لجنة التحقيق المحلية أنها بدأت تحقيقًا حول "خرق قواعد السلامة".
حوادث مشابهة كثيرة في قطاع مناجم الفحم
وغالبًا ما ترتبط الحوادث في المناجم في روسيا بالتراخي في تطبيق قواعد السلامة أو الإدارة السيئة أو المعدّات القديمة من الحقبة السوفياتية. وأدّى أكبر حادث في منجم في روسيا في أيار/مايو 2010 إلى مقتل 91 شخصًا وإصابة أكثر من مئة شخص في منجم راسبادسكيا في منطقة كيميروفو حيث تتواجد مناجم فحم عديدة.
وفي تشرين الأول/أكتوبر 2019، أدّى انهيار سدّ غير قانوني في منجم ذهب في سيبيريا إلى مقتل 17 شخصًا. وفي الشهر نفسه، لقي ثلاثة أشخاص حتفهم بعد حادث في منجم تابع لمجموعة "نوريلسك نيكل"، أكبر منتج للنيكل والبلاديوم في العالم في القطب الشمالي.
في آب/أغسطس 2017، اختفى ثمانية عمّال بعد فيضان في منجم ألماس تديره مجموعة ألروسا التي أوقفت عمليات البحث بعد ثلاثة أسابيع من بدء عمليات الإغاثة.
وتلفت بعض الحوادث الانتباه إلى ممارسات صناعة التعدين الروسية، حيث يتم الاستغلال في كثير من الأحيان على حساب البيئة. 

وكالات - تاس - دويتشه فيله
الجمعة 26 نونبر 2021