فرض حظر التجول مجددا وسط استمرار الاحتجاجات العنيفة في تشيلي



سانتياجو - فرضت سلطات العاصمة التشيلية سانتياجو يوم الأحد حظراً للتجول لثاني ليلة على التوالي مع استمرار الاحتجاجات المناهضة للحكومة والنهب في جميع أنحاء البلاد.


وأعلنت رئيسة بلدية المدينة كارلا روبيلار على شاشة التلفزيون دخول حظر التجول حيز التنفيذ اعتبارا من الساعة 7 مساءً بالتوقيت المحلي (2200 بتوقيت جرينتش) وحتى الساعة 6 صباحًا. وقالت روبيلار: "نريد أن نطلب من الناس البقاء في منازلهم. لا تتناقشوا عن طريق الصراخ والنهب والعنف". وأوردت إذاعة " 24 هوراس" المحلية أنه مع ذلك، لا تزال مظاهرات الاحتجاج الضخمة تجرى في ميدانين في سانتياجو قبل وقت قصير من دخول حظر التجول حيز التنفيذ. وتسببت الاحتجاجات التي اجتاحت البلاد، والتي نتجت عن ارتفاع أسعار المترو، في مقتل 7 أشخاص، وفقا للأرقام التي اعلنتها وزارة الداخلية علاوة على إصابة المئات واعتقال حوالي 1400 أخرين، كما تم تعليق الدراسة في معظم أنحاء منطقة العاصمة سانتياجو يوم الاثنين. وقال وزير الأشغال العامة ألفريدو مورينو إن الطرق والمطارات تعمل، رغم تعرض بعض الرحلات الجوية للتأخير كما كانت هناك مشاكل في بعض المحطات. وألغت شركة خطوط طيران "لاتام" معظم رحلاتها ليوم الأحد كما ألغت جميع عملياتها من مطار سانتياجو من الساعة 7 من مساء الأحد حتى 10 من صباح الاثنين بسبب حظر التجول والقيود المفروضة على الحركة. وكان من المقرر تشغيل مترو سانتياجو جزئيًا يوم الاثنين. واشتبك المتظاهرون مع الشرطة في وسط سانتياجو، وألقوا الحجارة وطرقوا على أعمدة إشارات المرور. وأضافت إذاعة " 24هوراس" أن نحو 20 ألف شخص تجمعوا في وقت لاحق في ميدان نونوا في العاصمة، وقاموا بالطرق على الأواني وغناء النشيد الوطني. وانسحب معظم المتظاهرين فيما بعد بينما شوهدت النيران مشتعلة في الميدان، حيث كسر متظاهرون مقنعون سياجا للحماية. وتشهد تشيلي احتجاجات بسبب زيادة تعريفة النقل العام، وقام المحتجون بأعمال شغب واضرام النار في محطات مترو، مما دفع الرئيس التشيلي سيباستيان بينيرا إلى إعلان حالة الطوارئ في العاصمة سانتياجو .

د ب ا
الاثنين 21 أكتوبر 2019