فنانون عالميون يبثون الحياة بقرية مهجورة في جزيرة جربة التونسية



جربة - بلمسات سحرية راقية أعاد عشرات الفنانين من بلدان مختلفة من العالم لقرية مهجورة بجزيرة جربة التونسية زهوها من خلال تحويل جدران بناياتها المهجورة وأبوابها المتداعية إلى لوحات فنية مثيرة نابضة بالحياة، وفقا لتقرير لوكالة الأنباء رويترز.


وتوافد نحو 100 فنان من 30 بلدا أبرزها المكسيك وفرنسا واليابان والبرازيل وإيطاليا والأرجنتين واليونان ومصر وفلسطين وتونس والمغرب وجنوب إفريقيا على "جزيرة الأحلام" في جربة للمشاركة في تظاهرة "جربة هوود" أكبر معرض فني مفتوح في الهواء الطلق.

وأطلق كل فنان العنان لمخيلته ليسكبها ألوانا على جدران منازل المدينة وأبوابها ومحلاتها التجارية والحرفية وليبدع رسومات فنية لا تخلو من السريالية لتعيد الحركة للأمكنة وتوجد حياة مفعمة بالحيوية والنشاط، وذلك وفقا لما ذكرت وكالة "رويترز".

وقال صاحب فكرة المعرض الفني المفتوح في جزيرة جربة السياحية، مهدي بالشيخ: "أردت تكرار تجربة قمت بها في فرنسا ولقيت اشعاعا واهتماما كبيرين مما دفعني إلى نقلها إلى تونس والمساهمة في تقديم صورة ناصعة عن بلدي".

وأضاف بالشيخ: "يعتبر اجتماع أكثر من 100 فنان من بلدان مختلفة من العالم لتحويل مدينة إلى معرض فني مفتوح في الهواء الطلق الفكرة الأولى في العالم.. إنه أكبر معرض مجاني في العالم".

وعلى جدران منازل مهجورة رسم فنان الغرافيتي البلجيكي الشهير روا لوحات لوحوش عملاقة وجماجم بشرية أضفت على المكان مسحة أسطورية لا تخلو من الجمالية.

وتعتبر جزيرة "الأحلام" جربة الواقعة في الجنوب التونسي من بين أشهر الواجهات السياحية في حوض البحر المتوسط ويتعايش فيها المسلمون إلى جانب اليهود.

واستلهم الفنانون رسومهم من حضارات بلدانهم إضافة لتراث جزيرة جربة وتقاليدها لتصبح الجزيرة العائمة في البحر المتوسط ملتقى لثقافات مختلفة وحاضنة لها.

وكالات
الجمعة 15 غشت 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan