فيلم ألماني وحيد في المسابقة الرسمية بمهرجان البندقية السينمائي



روما - برز فيلم ألماني من إنتاج مشترك كأهم فيلم من ألمانيا يشارك في مهرجان البندقية (فينيسيا) السينمائي لهذا العام بسبب غياب المخرجين الألمان نظرا لعدم اختيار أي منهم للمسابقة الرئيسية بالمهرجان.


 

ويشارك فيلم "ريميمبر" (تذكر) للمخرج الكندي أتوم أجويان، وهو إنتاج مشترك بين شركة "ايجولي توسيل فيلم" من ألمانيا وكل من "سيرينديبيتي بوينت فيلم" و"تيليفيلم كندا" من كندا وغيرهم، بالإضافة إلى 20 فيلما آخرين في المسابقة الرسمية للمهرجان سعيا للفوز بالجائزة الكبرى "الأسد الذهبي".

وتم اختيار فيلم "ريميمبر" الذي يجسد دور البطولة فيه الممثل الكندي المولد الحائز على جائزة أوسكار كريستوفر بلامر، للعرض في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، الذي يتداخل مع البندقية.

وتدور فكرة الفيلم عن عملية انتقام مرتبطة بالنازية، ويشارك في بطولته ممثلون ألمان بارزون منهم برونو جانز ويورجن بروكناو وهاينز ليفن.

وعلى الرغم من الأداء القوي في مهرجان برلين السينمائي لهذا العام، فشلت الأفلام الألمانية في اكتساب مواقع بارزة في مهرجانات السينما الرائدة الأخرى في العالم.

ولم تدرج أسماء مخرجين ألمان في مهرجان كان السينمائي لهذا العام ولم يتنافسوا للفوز بالسعفة الذهبية التي تعد الجائزة الكبرى بالمهرجان.

إلا أن صعود الإنتاج المشترك في جميع أنحاء العالم يعني أن الأعمال السينمائية الألمانية تضع بصمتها على السينما العالمية من خلال المساعدة في تمويل الأفلام.

د ب ا
الاربعاء 29 يوليوز 2015


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan