لجنة مهرجانات بيبلوس:إلغاء حفل مشروع ليلى حفاظا على الأمن



بيروت - أعلنت لجنة مهرجانات بيبلوس الدولية، إلغاء حفلة مشروع ليلى التي كانت مقررة مساء يوم الجمعة 9 آب/أغسطس المقبل على مدرج المهرجانات في لبنان.


وأوردت والوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أنه جاء في بيان اللجنة:"في خطوة غير مسبوقة ونتيجة التطورات المتتالية، أجبرت اللجنة على ايقاف حفلة مشروع ليلى مساء يوم الجمعة 9 آب /أغسطس 2019، منعا لإراقة الدماء وحفاظا على الامن والاستقرار، خلافا لممارسات البعض نأسف لما حصل، ونعتذر من الجمهور". وأصدر نواب قضاء جبيل زياد الحواط وسيمون أبي رميا ومصطفى الحسيني بيانا جاء فيه: "انطلاقا من مقتضيات المصلحة العامة، والتزاما بأحكام الدستور والقوانين اللبنانية، وحفاظا على صورة جبيل ودورها القائم على احترام المقدسات والقيم والمبادئ، ونتيجة سلسلة اجتماعات عقدت بعيدا عن الأضواء مع لجنة مهرجانات بيبلوس الدولية والمرجعيات الروحية والقضائية والأمنية في شأن الحفلة المزمع اقامتها لفرقة "مشروع ليلى" ضمن مهرجانات بيبلوس مساء 9 آب/أغسطس المقبل، وما رافقها من مضاعفات، تمنى نواب جبيل على اللجنة المنظمة إلغاء الحفل". لقد تابعنا كنواب القضية وما رافقها منذ اليوم الأول، وقمنا بالاتصالات اللازمة للمعالجة بعيدا عن الشعبوية والتشهير، انطلاقا من تمسكنا بالمقدسات الدينية وصيانتها ضمن اطار احترام الحريات. ونؤكد في المناسبة الارتباط التاريخي القائم بين جبيل والثقافة والفن، وإيماننا بضرورة استمرار هذا الرابط والحفاظ عليه وتطويره". ومن جانبها أعربت فرقة "مشروع ليلى" في بيان،عن أسفها "لأي شخص استشعر المساس بمعتقداته" في أي من أغانيها، مؤكدة أن "هذه الأغاني لا تمس بأي من المقدسات أو المعتقدات، وأن المس بمشاعره إنما حصل بالدرجة الأولى نتيجة حملات تلفيقية وتشهيرية واتهامات باطلة، كنا نحن أول ضحاياها، ومن غير العادل تحميلنا مسؤوليتها. فاحترامنا لمعتقدات الآخرين راسخ بقدر احترامنا لحق الاختلاف، وما حصل أخيرا سيزيدنا حرصا على ذلك". وأكدت أن "الظروف التي مررنا فيها والتي انتهت بقرار لجنة مهرجانات بيبلوس الدولية إلغاء الحفل، كانت قاسية وضاغطة جدا، وقد شعرنا فيها بهشاشة الوضع في لبنان"، لافتة إلى أنها تعمل "جاهدة لتجاوز هذه المشاعر"، شاكرة جمهورها "الوفي وجميع الذين وقفوا معها قولا وفعلا، من منظمات حقوقية وثقافية وإعلامية محلية وعالمية وناشطين وأصدقائنا وعائلتنا، في هذه الفترة العصيبة"، مشددة على أن مبدأها "الثابت هو الحافز والدافع في عملها: حب الوطن والمجتمع". وأعربت الفرقة عن أملها أن تعود للقاء جمهورها في "أجواء أكثر تسامحا وتقبلا لما هو مختلف، في وطن يشبه فعلا ما يتباهى به مقولة".

د ب ا
الثلاثاء 30 يوليوز 2019