متاحف قطر تحتفي بفوز العنابي بكأس آسيا بمنحوتة للفنان الفرنسي بالداتشيني



الدوحة - دشّنت متاحف قطر منحوتة جديدة بعنوان "الإبهام" في سوق واقف من إبداع الفنان الفرنسي المرموق سيزار بالداتشيني وذلك احتفاء بأكبر انتصار رياضي في تاريخ الرياضة القطرية بتحقيق لقب بطولة كأس الأمم الأسيوية لعام 2019 في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتأخذ المنحوتة شكل إصبع إبهام عملاق، وهي واحدة من أشهر أعمال الفنان التي تعبر عن ميوله لإبداع أعمال فنية أكبر في حجمها من معالم البيئة المحيطة.


ويُعد العمل الفني الجديد أحدث الإضافات التي تنضم إلى مجموعة الفن العام في متاحف قطر. وتحتوي هذه المجموعة على عدد كبير من الأعمال الملهمة التي تهدف متاحف قطر من ورائها إلى التواصل مع سكان دولة قطر وزائريها من خلال عرضها في أماكن عامة يتردد عليها الناس يوميًّا. واختارت متاحف قطر تثبيت هذا العمل الفني المعاصر في سوق واقف لغرض إبراز ما يتمتع به السوق من روح تمزج بين الأصالة والحداثة باعتبار السوق من أهم المعالم التراثية في قلب المدينة. وتتميز منحوتة البرونز بتناغم لونها اللامع مع وهج إضاءة الشوارع في سوق واقف ليلًا، بينما تُعلن في النهار عن حضورها القوي، إذ يمكن رؤيتها من زوايا عديدة، لتشكل بذلك معلمًا هامًا ومقصدًا مألوفًا لزائري السوق والسائحين وتمثل محطة جديدة من محطات الفن العام في قطر الذي تتنوع ساحاته في البلاد. قال عبدالرحمن آل إسحاق، رئيس قسم الفن العام في متاحف قطر اليوم السبت " نوسِع مجموعاتنا الخاصة بالفن العام باستمرار، إذ تحتوي المجموعة على أكثر من 50 عملًا فنيًا ينتشر في أنحاء مختلفة بالدوحة من الصحراء للمطار وغيرهما من الأماكن العامة". وقد صُمِمَت النسخة الأولى من هذه المنحوتة لصالح معرض أقيم في باريس بعنوان "الأيادي" في عام 1965. ثم قام الفنان بعد ذلك بتصميم عدد من النسخ أكبر حجمًا من خلال زيادة حجم النموذج الصغير باستخدام تقنيات تقليدية. ومنذ ذلك الحين، أصبح الإبهام أكثر الأشكال الفنية التي يركز عليها الفنان في موضوعاته. ولد سيزار بالداتشيني (1921-1998) لأبوين إيطاليين في مرسيليا بفرنسا. ويعد من أبرز الشخصيات في الحركة الفنية الفرنسية "الواقعية الجديدة"، التي اتخذت من استخدام المواد اليومية مصدر إلهام لها بدلًا من مواد الفن التقليدية. وتتعاون متاحف قطر تحت رعاية الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، مع فنانين من قطر والمنطقة والعالم منذ سنوات عديدة لإنتاج وجلب أعمال فنية وعرضها في أماكن بارزة في الدوحة وغيرها من المناطق في الدولة في إطار رسالتها الرامية إلى إيجاد تجارب ثقافية يسهل الوصول إليها أمام جميع المقيمين في قطر وزائريها.

د ب ا
السبت 2 فبراير 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث