"متباعد" فيلم خيال علمي رومانسي يجمع بين كيت وينسلت وآشلي جود



لوس أنجليس - ليليانا مارتينيث سكاربيلليني – لا يزال الشغف بأفكار وابتكارات الخيال العلمي، واكتشاف عوالم بديلة أو موازية لعالمنا الواقعي القائم، يشغل حيزا كبيرا من اهتمامات صناع السينما في هوليوود، المولعين بطرح سيناريوهات مغرقة في الغرابة، ومثيرة للجدل على غرار ما يقدمه فيلم "متباعد" أو " Divergent" ذو النزعة المستقبلية.


وتدور أحداث الفيلم، الذي بدأ عرضه في الولايات المتحدة منذ منتصف الشهر الجاري، والمستوحى من رواية للأديبة الشابة فيرونيكا روث، في إطار مغامرة رهيبة تقع في مدينة شيكاغو، التي سيكون من الصعب على المشاهد التعرف على ملامحها. أصبحت مدينة الرياح القائمة عل ضفاف بحيرة ميشجن العظيمة، مقسمة الآن إلى خمسة أقسام منفصلة، يعيش في كل قسم نوع مختلف من الناس، لكل منها قوانينه الخاصة، حيث يخضع فيها كل من يتم السادسة عشرة من عمره لاختبارات خاصة، تحدد إلى أي من هذه الجماعات سوف يقضي بقية عمره، أما من يفشل الاختبار في تحديد جماعته، فيكون مصيره الموت.

تظهر المشكلة عندما تكتشف بطلة الفيلم بياتريس تري بريور، التي تجسد دورها الفنانة شايلين وودلي، أنه ليس بمقدورها أن تعيش في أي من الأقسام الخمسة، لأن لها نمط مختلف، ومن ثم يتم اعتبارها "متباعدة"، ومن هنا تبدأ أحداث الفيلم في التحول بصورة خطيرة تغير مسار حبكته.

استخدم مخرج الفيلم نيل برجر، صاحب فيلم "الساحر" بطولة إدوارد نورتن، جرعة مكثفة هذه المرة من الأكشن والمؤثرات البصرية والصوتية، باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا، بالرغم من أن الرواية الأساسة للأحداث تتناول قصة حب غارقة في الرومانسية بين نجمين شابين موهوبين هما شايلين وودلي والبريطاني ثيو جيمس.

يضم فريق العمل عددا من النجوم المخضرمين أمثال بطلة تيتانيك كيت وينسلت، الحاصلة على الأوسكار عن فيلم "القاري" بطولة رالف فينيس، ونجمة الأكشن الشهيرة آشلي جود.

يعتبر الفيلم أول بطولة مطلقة لوودلي/ 22 عاما /، التي قدمت نفسها للجمهور وحققت شهرة كبيرة من خلال دورها في فيلم "الأحفاد" الذي جسدت فيه دور الابنة المتمردة لجورج كلوني، وهو من انتاج 2011، تم ترشيحها عن هذا الدور لنيل جائزة الأرواح المستقلة " Independent Spirit Awards " كما ترشحت عنه أيضا لنيل جائزة الجولدن جلوب كأفضل دور نسائي ثان.

نجحت وودلي بعد ذلك في إثبات أن ما قدمته لم يكن مجرد مصادفة، حين تمكنت من الحصول على جائزة التمثيل من مهرجان "صندانس" للسينما المستقلة عن دورها في فيلم "المدهش الآن" انتاج عام 2013، وهو من نوعية الدراما الكوميدية، ويدور حول العلاقة العاطفية التي تنشأ بين شاب وفتاة في نهاية المرحلة الثانوية وعلى أبواب الجامعة. اشتهرت وودلي أيضا من خلال دورها المميز في المسلسل التليفزيوني "الحياة السرية لمراهقة"، من انتاج شبكة (ABC) والذي عرض لخمسة مواسم متتالية، وحظي بنسبة مشاهدة عالية للغاية، مما رشحها لتمثيل دور البطولة في فيلم مأخوذ عن المسلسل، بميزانية انتاجية ضخمة.

أما شريكها في دور البطولة في فيلم "متباعد" البريطاني ثيو جيمس /29 عاما/، فيحظى بخبرات لا بأس بها سواء على صعيد الشاشة الصغيرة أو الكبيرة. قدم أول أدواره في التليفزيون من خلال مسلسل "امرأة عاشقة"، الذي تحول بعد ذلك إلى " Downtown Abbey"، ولكنه لم يحقق شهرته إلا من خلال دورجيد هاربر في مسلسل " Bedlam".

يعتبر فيلم "متباعد" الذي اقترب موعد عرضه عالميا، مرحلة فارقة في غاية الأهمية في مشواره الفني، نظرا لضخامة الانتاج، وبصرف النظر عن آراء النقاد أو رد فعل الجمهور ومدى إقباله على الفيلم، وهو ما سوف ينعكس بطبيعة الحال على حجم إيرادات الشباك.

حظى العمل حتى الآن برضا واستحسان مؤلفة الرواية المأخوذ عنها الفيلم، حيث تقول روث إنه في البداية كان هناك توتر كبير، ولكن بمجرد تصوير المشاهد الأولى ومراجعتها، أكدت أن المعالجة السينمائية نجحت في استيعاب النص الأدبي تماما، مما زاد من شغفها وفضولها لمشاهدة المشاهد الختامية للمشروع السينمائي، فعلى الرغم من أنها تعرفها عن ظهر قلب، إلا أن روعة الأسلوب نجح في إثارة فضولها. ولهذا ترى روث أن هذا حدث نتيجة العمل الدؤوب طوال شهور متصلة للوصول إلى أفضل معالجة للنص الأدبي.

يشار إلى أن المؤلفة تعاونت مع المخرج نيل برجر في إعداد أفضل معالجة سينمائية للنص الأدبي، معربة عن اعتقادها أن هذا الهدف قد تم تحقيقه بالفعل. "لقد كنت متوترة، ولكن الجميع كانوا متعاونين، وأن خلاصة هذا الجهد يمكن للمشاهد أن يلحظها بوضوح على الشاشة" تؤكد روث.

إذا وافق المنتج النهائي للمشروع الفني التوقعات والآمال المعلقة عليه، فإن هذا من شأنه أن يفتح المجال أمام "متباعد" ليتحول من عمل فردي إلى سلسلة من عدة أجزاء، وبالفعل يحمل الفيلم المقومات الهوليوودية المعتمدة ليتحول إلى سلسلة تحقق إعجاب الجمهور وترضي عائدات الشباك.

ليليانا مارتينيث سكاربيلليني
السبت 5 يوليوز 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan