محاكمة رئيس الوزراء الفرنسي السابق فيون بتهمة الاختلاس




باريس - بدأت في باريس اليوم الأربعاء محاكمة المرشح المحافظ الرئاسي الفرنسي السابق فرانسوا فيون بناء على اتهامات تشمل الاختلاس.

ويواجه رئيس الوزراء السابق وزوجته بينيلوب اتهامات في الأساس على صلة بوظيفتها الزائفة المزعومة كمساعدة برلمانية.

ظهرت المزاعم خلال خوض فيون الانتخابات الرئاسية في 2017، لتنهار حملته الانتخابية وتفتح المجال أمام المنافس المنتمي لتيار الوسط إيمانويل ماكرون للفوز بقصر الإليزيه.


وزعم اعضاء هيئة الادعاء أن بينيلوب فيون حصلت على أكثر من مليون يورو (1ر1 مليون دولار) من الأموال العامة بناء على وظيفة خيالية أو عمل خصصت له مبالغ تفوق حجمه.
وتم تعيينها رسميا كمساعدة برلمانية بين 1998 و2007، لزوجها أولا ثم فيما بعد لحليفه مارك جولو الذي يواجه محاكمة أيضا.
ويواجه فرانسوا فيون وجولو اتهامات بالاختلاس من المال العام وعقوبتها القصوى السجن عشر سنوات.
ويتم اتهام فرانسوا وبينيلوب فيون بالتواطؤ في الاختلاس والحصول على مبالغ من وراء هذه العملية.
وكان من المقرر أن تبدأ المحاكمة أمس الأول الاثنين ولكنها تأجلت بسبب إضراب للمحامين.
وابدى محامو الدفاع اعتراضات دستورية على لائحة الاتهام في بداية جلسة الاستماع وانتقدوا تسريبات إلى الإعلام خلال التحقيق.
وفي معرض الدفاع عن لائحة الاتهام، قال المدعي أوريليان ليتوكار إن الاختلاس من المال العام جريمة خطيرة جدا لدرجة أن عقوبتها كانت الإعدام شنقا حتى قيام الثورة الفرنسية في عام 1798.
وقالت القاضية ناتالي جافارينو التي ترأست الجلسةإن المحكمة سوف تبت غدا الخميس فيما إذا كانت ستحيل الاعتراضات لمحكمة النقض التي سوف توقف أو تعلق أو تؤجل المحاكمة.

د ب ا
الاربعاء 26 فبراير 2020