مخرج إسباني يعيد ليام نيسن لأفلام الأكشن في فيلم "بدون توقف"



لوس أنجليس - ليليانا مارتينيث سكاربيلليني – كان الأكشن بأسلوب غير تقليدي أو متوقع، دائما تخصص المخرج الإسباني الشاب جوام كوليت سيرا، المقيم في هوليوود، والذي يعود للشاشة الكبيرة بفيلم "بدون توقف" بطولة النجم البريطاني ليام نيسن. وعلى غرار تجربتهما السابقة المشتركة مع فيلم الإثارة "مجهول" عام 2010، يعود المخرج والممثل، بجرعة عالية من الأكشن والمغامرات التي ترفع معدلات الادرينالين لدى المشاهد.


دور أحداث الفيلم هذه المرة حول عميل مباحث بشرطة بقوات الحرس الوطني (US Marshalls)، يجد نفسه عالقا في موقف بالغ التعقيد على متن طائرة في رحلة متجهة من نيويورك إلى لندن. في منتصف الرحلة يتلقى العميل بيل ماركس (نيسن) تهديدا، عن طريق خطوط شبكة اتصال مغلقة، من تنظيم عصابي يطلب فدية قدرها مئة وخمسين مليون دولار من أجل إيقاف تنفيذ مذبحة على متن الطائرة. وبالفعل يبدأ التنظيم في تنفيذ تهديداته بقتل مسافر من ركاب الطائرة، ليتحول الكابوس إلى واقع.

تتعقد محاولات ماركس لملاحقة القتلة على متن طائرة محلقة في الجو، عندما يكتشف مسؤولو شركة الطيران أن رقم الحساب الذي يتعين عليهم تحويل مبلغ الفدية إليه، يخص ماركس نفسه. يضع هذا التطور العميل الفيدرالي في موقف ميئوس منه، ليتحول من بطل منقذ يناضل في جانب الحق والخير إلى شرير غير متوقع في نظر وسائل الإعلام والسلطات. بالرغم من ذلك لا يستسلم ماركس لهذه الظروف ويواصل نضاله للتغلب عليها حفاظا على أمن الطائرة وركابها ضد هذه التهديدات الخطيرة.

يضم فريق عمل المخرج الكتالوني، بالإضافة إلى نيسن، بطل سلسلة افلام حرب النجوم، كوكبة من النجوم يذكر من بينهم الممثلة جوليان مور، في دور واحدة من الركاب تنجح في التواصل مع العميل ماركس، ونجمة الأوسكار السمراء لوبيتا نيانجو، الحاصلة على الأوسكار عن دورها في فيلم "12 عاما من العبودية"، بالإ ضافة إلى نجمة مسلسل " Downton Abbey" ميشيل دوكري.

يطرح الفيلم كافة أنواع مواقف الإثارة والأكشن، وما يكسبها بعدا آخر وقوعها على متن الطائرة المحلقة في الجو، مما يدفع نيسن لاستنفار كل قواه ومواهبه في عالم الأكشن وخاصة ذكريات مغامراته على متن الطائرات في السنوات الأخيرة، ضمن استعداداته للتحضير للدور. تذكر الفنان البريطاني أثناء مرحلة التحضير للدور عندما كان يستطيع التدخين على متن الطائرات، وغيرها من المخالفات التي كان بمقدوره ارتكابها على الطائرات حينما كانت الإجراءات الأمنية أقل تشددا.

من الأمور الطريفة التي حدثت في كواليس تصوير الفيلم، حالة الإحباط التي انتابت ابنة جوليان مور، حينما علمت أن شريك والدتها في العمل، هو النجم البريطاني ليام نيسن وليس النجم الاسترالي الشاب ليام هيمسورث، يشار إلى أن النجمة الصهباء كانت هي من ساهم في نشر سوء الفهم حول هذا الموضوع أثناء الحملة الترويجية للفيلم.

بالرغم من ذلك، يعتبر الفيلم تجربة مهمة في مشوار ليام نيسن، الذي اشتهر بعد قيامه ببطولة فيلم "قائمة شندلر" إخراج ستيفن سبيلبرج، والذي أهله دوره فيه للترشح لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل ممثل. تجاوز الفنان البريطاني الستين من عمره، وقدم الكثير من الأدوار في افلام أكشن وحتى تاريخية ناجحة، طريفة ومسلية تلائم شخصيته، إلا أنه لم يحقق مطلقا نفس المستوى المتميز الذي قدمه في "قائمة شندلر" الذي تدور أحداثه أثناء الحرب العالمية الثانية حول دور رجل الأعمال السويسر شندلر مالك شركة المصاعد الشهيرة في تهريب اليهود من سطوة النازي.

بالإضافة إلى عمله في نوعية أفلام الأكشن مع المخرج الكتالوني كوليت سيرا، من المرتقب أن يعود نيسن للعمل مع المخرج الكبير مارتن سكورسيزي، حيث تؤكد مجلة " Deadline " أن الفنان البريطاني وقع بالفعل عقدا للتعاون مع سكورسيزي في فيلم "صمت"، الذي يدور حول قصة مبشر من طائفة اليسوعيين في اليابان، وهو عمل مأخوذ عن رواية الأديب شوزاكو اندو، والتي ظل المخرج الكبير يعمل على إعدادها للسينما منذ عدة سنوات.

يذكر أن نيسن سبق له العمل مع سكورسيزي في فيلم "عصابات نيويورك" بطولة ليوناردو دي كابريو ودانييل داي لويز وكاميرون دياز، وبرغم صغر مساحة الدور، حيث قتل نيسن في بداية الفيلم، إلا أنه كان دورا محوريا، حيث ظل اسمه يتردد طوال الأحداث كما كان مصرعه المحرك الأساسي لها.

ليليانا مارتينيث سكاربيلليني
الاربعاء 2 أبريل 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan