"مشروع كلمة" يترجم "نصوص الصِّبا" لغوستاف فلوبير





أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة أبوظبي - اصدر مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتاب "نصوص الصِّبا" لغوستاف فلوبير ونقلته إلى العربية الكاتبة والمترجمة اللبنانيّة ماري طوق، ويأتي الكتاب ضمن سلسلة "كلاسيكيّات الأدب الفرنسيّ" التي استحدثها مشروع "كلمة" للترجمة في أبو ظبي، ويحرّرها ويُراجع ترجماتها الشاعر والأكاديميّ العراقيّ المقيم في فرنسا كاظم جهاد.


 
يجمع هذا الكتاب باقة واسعة من النصوص المتراوحة الحجم، كتبها مؤسّس الرواية الحديثة فلوبير (1821-1880) في صباه، ونُشر أغلبها بعد وفاته. وبصورة مبكّرة يعرب الكاتب فيها عن شغفه المعروف بالأسلوب، ويثبت براعته في معالجة تجارب شديدة التنوّع، هذه البراعة التي ستأتي لترسّخها رواياته الكبرى التي تشكّل هذه النصوص الأولى مفتاحاً لفهمها وتقييمها لا غنى عنه.
عُرفَ فلوبير الناضج، إذا جاز القول، بمحاور للكتابة ثلاثة يقوم أوّلها على الانثيالات الغنائيّة التي تفعم صفحاته بروح الشّعر ولغة الرّومنطيقيّين الكبار، وثانيها على معالجات واقعيّة يحرص فيها على "الغوص في الحقيقيّ أو الواقعيّ ما استطاع إلى ذلك سبيلاً" بتعبيره هو نفسه، أمّا المحور الثّالث فيقوم على التّأمّلات والشّذرات الفكريّة ينتقد ويعرّي فيها العالم والتّاريخ، لا بل الشّرط الإنسانيّ بمجمله. هذه المَحاور الثلاثة نراها حاضرة بادئ ذي بدء في نصوص صِباه هذه، التي تشكّل بمجموعها مختبراً ضخماً جرّب فيه الكاتب الحدَث مختلف الموضوعات والهواجس المُلحّة التي سينعقد حولها عمله الكبير القادم، كما جرّب أساليب شتّى تمسّك لاحقاً ببعضها وهجر البعض الآخَر. تراه هنا يمارس الحكاية الرّمزيّة والقصّة الفنطازيّة والفلسفيّة والواقعيّة، مستمدّاً موضوعاته وشخوص نصوصه من قراءاته في التّاريخ والأدب، أو من متابعة ملخّصات المرافعات في الصحف العموميّة والمنشورات القانونيّة، أو بتشريح تجربته الذّاتيّة. والحقّ فإنّ عالم فلوبير الذّاتيّ يبسط ظلّه المديد على كلّ هذه النّصوص، بما فيها القصص الأليغوريّة أو الرّمزيّة.
يؤكّد شرّاح أعمال الكاتب، معتمدين على تواريخ دفاتره ومخطوطاته، أنّ فلوبير كان يمارس الكتابة الأدبيّة منذ أن تعلّم الكتابة، أي معالجة حروف الأبجديّة، صغيراً. أمّا النّصوص المترجمة في هذا الكتاب، وهي مؤرّخة كلّها، فقد كتبها بين سنّ الخامسة عشرة والعشرين. وهي لم تُنشر إلاّ بعد وفاته بعشرين عاماً، إذ ظهرت روايته القصيرة "مذكّرات مجنون" في 1900، ثمّ راحت طبعات نصوص صباه تتوالى، مغتنيةً بنصوصٍ جديدة كلّ مرّة.
في حياة ناسك الأدب التي اختارها فلوبير في مرحلة النضج، نقابل لديه دوماً إرادة الانصهار بالعمل الأدبيّ، يودّ فيها لو يصير جزءاً من آلة الكتابة، ما يدعوه هو نفسه "إنساناً-يراعاً". هذه الإرادة في اعتناق الكتابة وتحويلها إلى ما يشبه رهبنةً مقصودة نجدها أيضاً في نصوص صباه هذه. ندر أن عرف تاريخ الأدب عبقريّة تتفتّح بمثل هذا الإبكار، وممارسة للقراءة والكتابة يباشرها فتىً صغير بمثل هذا الإصرار الصّاحي في عهدٍ يكون فيه أقرانه منهكمين بَعدُ في ألعابهم الطّفوليّة أو مغامراتهم الصّبيانيّة. وهذا الحلم بالاختفاء في الكتابة والامّحاء في النصّ يخترق ويُهيكل بدايات فلوبير الأدبية، ويشحنها بطاقة مبدعة تمدّها بقيمة تتجاوز القيمة التاريخيّة المحض لتُلقي بنا في أعماق الأدب.
وُلد غوستاف فلوبير في مدينة روان الفرنسيّة في 1821 وتوفّي في ريفها في 1880. يُعتبر من روّاد الرّواية الحديثة ومن زعماء المذهب الواقعيّ الذي تجاوزه هو في الحقيقة بقوّة الشّعر والجانب التأمّليّ والنقديّ في أعماله. كتب الكثير في صباه، بيد أنّه لم يقدّم للنشر كتابه الأوّل إلاّ في سنّ الخامسة والثّلاثين. وكان ذلك روايته الشّهيرة "مدام بوفاري" التي استهدف فيها، من خلل تجربة امرأة في العشق، ضيق الأفق الاجتماعيّ في المدن الفرنسيّة، والتي سيق بسببها إلى محاكمة بتهمة "المساس بالأخلاق العامّة والدين"، ثمّ بُرّئ ونالت الرّواية شهرة واسعة. ثمّ أعقبتها أعمالٌ له أخرى تتمتّع بقيمة تأسيسيّة في الأدب العالميّ الحديث أهمّها "التّربية العاطفيّة" و"تجربة القديس أنطونيوس" و"بوفار وبيكوشيه" و"سالامبو"، بالإضافة إلى عملَيه "حكايات ثلاث" و"قاموس الأفكار الجاهزة".
أمّا ماري طوق فكاتبة ومترجمة من لبنان، من مواليد 1963. حصلت على إجازة في الأدب الفرنسي من الجامعة اللبنانية عام 1990، ونشرت قصصاً ومقالات، وصدر لها كمترجمة العديد من الأعمال أهمّها: "الجميلات النائمات" لياسوناري كواباتا، و"المرأة العسراء" لبيتر هاندكه، و"خفّة الكائن التي لا تُطاق" لميلان كونديرا، و"مدافن الكبوشيّين" لجوزف روث، و"أوريليا" لجيرار دو نرفال، و"تاريخ بيروت" لسمير قصير، و"ملْك الغائبين" لالياس صنبر، و"زون" لماتياس إينار، و"شارع اللّصوص" للكاتب نفسه، و"المثقّفون" لسيمون دو بوفوار، ورواية "جبل الروح" لغاو شنغجيان، ترجمتْها بالاشتراك مع بسّام حجّار، و"العصفور الأزرق وحكايات أخرى" لماري كاترين دونوا، وقد صدرت الكتب الثلاثة الأخيرة في منشورات مشروع كلمة" للترجمة في أبو ظبي

ابوظبي - الهدهد
الثلاثاء 23 ديسمبر 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan