والدا ميلانيا حصلا على الجنسية الأمريكية بموجب قانون ينتقده ترامب





واشنطن – حصل والدا السيدة الأولى للولايات المتحدة، ميلانيا ترامب، على الجنسية الأمريكية بموجب ما يسمى بـ "قواعد الهجرة المتسلسلة" التي سبق أن انتقدها ترامب في كثير من الأحيان.


وأدى والدا ميلانيا المولودان في سلوفينيا، فيكتور وأماليا كنافس، القسم في نيويورك، حسبما ذكر محاميهما مايكل ويلدز، مشيرا إلى أنهما لم يتلقيا أي معاملة تفضيلية.
وردا على سؤال من صحيفة "نيويورك تايمز" إذا كان الزوجان قد أصبحا مواطنين من خلال "الهجرة المتسلسلة"، أجاب ويلدز قائلا "أفترض ذلك".
يشار إلى أن الرئيس ترامب كثيرا ما انتقد هذه العملية التي بموجبها يمكن للمقيمين في الولايات المتحدة بشكل قانوني رعاية عملية قبول أفراد أسرهم وغيرهم في مساع منحهم الجنسية.
وفي تشرين ثان/نوفمبر، كتب ترامب على تويتر يقول إن هذه العملية "يجب أن تنتهي الآن!"
وكتب ترامب في وقت سابق: "بعض الناس يأتون ويجلبون جميع أفراد أسرهم معهم، ويمكن أن يكون هؤلاء شريرين حقا. غير مقبول!".

لكن من هما فيكتور وأماليا كنافس؟

التقى فيكتور وأماليا كنافس عام 1966 في مدينة سيفينشيا بيوغوسلافيا السابقة، وتحديدا في جمهورية سلوفينيا الحالية.
وفي عام 1944 ولد فيكتور بمدينة راديتش وعمل سائقا في البداية ثم مندوب مبيعات سيارات.
وترعرعت زوجته المستقبلية أماليا في قرية راكا وعملت بمصنع ملابس.
وقد ولدت ابنتها ميلانيا في نوفو ميستو وترعرعت في سيفينشيا في عام 1970.
ولديهما ابنة أخرى هي إنيس كنوس، وهي فنانة، ويعتقد أنها مقربة من شقيقتها ميلانيا.
وكان الوالد فيكتور كنافس عضوا في عصبة الشيوعيين، ولكنه قام بتعميد أطفاله ككاثوليك سرا.
كما أنه لم يكن عضوا نشطا في الحزب الشيوعي اليوغسلافي السابق.
والزوجان في السبعينيات من العمر حاليا ومتقاعدان، ويشاهدان في واشنطن كثيرا.
وقد دأبا على السفر مع ابنتهما السيدة الأولى، ويقضيان عطلة نهاية الأسبوع مع ميلانيا ودونالد والأحفاد.

وكالات - د ب ا
الجمعة 10 غشت 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan