في أصل التسمية وسببها

18/11/2018 - علي العميم



إيطاليا ومالطا تتنصلان من مسؤلية مهاجرين على متن سفينة إنقاذ



بروكسل - برلين - طالبت المفوضية الأوروبية إيطاليا ومالطا بتوفير الاحتياجات الانسانية للمهاجرين على متن سفينة إنقاذ، تم منعها من الرسو في موانئ بالبحر المتوسط، في ظل خلاف حول من يتحمل مسؤوليتها.


 وقال المتحدث باسم المفوضية مارجريتس شيناس " بالنسبة للمفوضية الأوروبية ، هناك حتمية إنسانية أولا وقبل كل شي . نحن نتحدث عن أشخاص".

وأضاف" الأولوية لسلطات إيطاليا ومالطا يجب أن تكون ضمان حصول هؤلاء الأشخاص على الرعاية التي يحتاجونها" مطالبا" جميع الأطراف المعنية بالمشاركة في اتخاذ قرار سريع" حتى يمكن لمن على متن السفينة النزول بأسرع وقت ممكن.
وقالت المتحدث باسم شؤون الهجرة بالمفوضية ناتاشا بيرتادو إن القوانين الدولية الحاكمة لهذا الموقف " واضحة تماما "، و أشارت إلى أن هناك" واجب التعاون" من جانب جميع الدول المعنية.
وفي برلين أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن قلقها تجاه وضع مئات اللاجئين الذين ينتظرون سفينة في البحر المتوسط لنقلهم الى أوروبا. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت اليوم الاثنين بالعاصمة برلين إن المستشارة تناشد جميع الأطراف "الارتقاء الى مستوى مسؤوليتهم الإنسانية".
وأضاف زايبرت أن ألمانيا تتبنى منذ فترة طويلة رأيا حول ضرورة ألا يتم ترك دول الاتحاد الأوروبي المثقلة بصفة خاصة بأزمة الهجرة مثل إيطاليا، وحدها.
يشار إلى أن إيطاليا تحت قيادة حكومتها الشعبوية الجديدة ترفض حاليا للمرة الأولى استقبال سفينة إنقاذ على متنها لاجئين.
ولا تزال سفينة "أكواريوس" التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود ومنظمة "إس أو إس ميديترينين" عالقة في البحر المتوسط بين إيطاليا ومالطا- وعلى متنها مهاجرون تم إنقاذهم ليلة السبت/الأحد.

د ب ا
الاثنين 11 يونيو 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan