أردوغان : ماكرون بحاجة لاختبار عقلي

24/10/2020 - وكالات - الاناضول

جينيفر لورانس تهاجم ترامب وتعتقد انه لا يمثل اي قيمة اميركية

24/10/2020 - مجلة "نيوزويك" الأمريكية - سبوتنيك


اعتقال مشرف مسجد شيعي، ومنع العسكريين بالسعودية من العمل كمؤذنين وأئمة




الرياض- الهدهد - ياسر العرامي - بدأت السعودية حصر للأئمة والمؤذنين المنتسبين إلى الجهات العسكرية، وذلك استعداداً لتطبيق قرار منعهم من مزاولة هذه الوظائف، وفق قرار أصدرته وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالمملكة.
ونقلت وسائل اعلام سعودية اليوم عن وزير الشئون الإسلامية صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، قوله " إن التوجيهات الصادرة تقضي على العسكريين أن يعطوا كل ما لديهم من جهد لعملهم الأساسي، كون رجل الأمن العامل بالمساجد لا يمكن أن يجد عنده وقتًا يعمل فيه عملاً آخر، وأنه من غير المقبول أن العسكري يعمل في غير عمله".


وشدّد الوزير في توجيهه لمديري فروع الوزارة على منع منسوبي الجهات العسكرية من العمل بالمساجد على وظائف أئمة ومؤذنين.
وتعتزم وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف فصل موظفي المساجد من الأئمة والمؤذنين العاملين في القطاعات العسكرية وعدم تمكين العسكر بشكل نهائي من شغل وظائف المساجد مستقبلاً.
وباشرت فروع الوزارة في مناطق المملكة حصر الأئمة والمؤذنين من منسوبي الجهات العسكرية استعدادا لمنعهم، بالإضافة إلى أن مراقبي المساجد في تلك المناطق قاموا بالاتصال على العسكريين الذين يعملون على تلك الوظائف وأبلغوهم بالمنع.
وأوضح مدير مكتب وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لشؤون المساجد صالح النفيسة، أن هذا القرار جاء من المقام السامي وتم تنفيذه على جميع فروع الوزارة دون استثناء، مشيراً إلى أن القرار يتضمن جميع وظائف المساجد التي يشغلها عسكريون من إمامة أو أذان أو خدمة.
ويحاول عدد من المؤذنين والأئمة المستهدفين من هذا القرار الوصول إلى مكتب وزير الشؤون الإسلامية في محاولة للعدول عن القرار كونهم يرون فيه ضرراً لهم، لكن الوزارة أكدت بأن هذا أمر لابد من تنفيذ ولا سبيل للتراجع عنه.
وقالت صحيفة الوطن السعودية اليوم تعليقا على الموضوع ، إن عدد من الأئمة والمؤذنين تحدثوا لها عن تعييناتهم وأنها جاءت بناء على موافقة من مراجعهم العسكرية، ولم يتم ذلك إلا بعد الحصول على موافقة خطية من إدارات أعمالهم بالقطاعات العسكرية تؤكد عدم تعارض وظائفهم " كمؤذنين أو أئمة " مع عملهم الأساسي كعسكريين. وطالب الأئمة والمؤذنون بأن يتم تطبيق القرار على من سيلتحقون بتلك الوظائف لاحقا وإعفاء العاملين حالياً بالمساجد.

وعلى صعيد آخر، اتهمت "شبكة راصد" المقربة من الشيعة السعوديين، إن السلطات السعودية اعتقلت أمس الأربعاء مواطناً شيعياً بتهمة الإشراف على مسجد شيعي في مدينة الخبر ضمن سعيها المستمر لإغلاق المساجد الشيعية في المدينة.
وقالت الشبكة إن المباحث الجنائية احتجزت المواطن زهير حسين البوصالح – 43 عاماً – وهو نجل المشرف على المسجد الشيعي الوحيد بحي الثقبة، ويعمل البوصالح مسئولاً في الخطوط الجوية الإماراتية بالرياض.
ونقلت عن مقربين منه إن احتجازه بناءاً على أوامر صادرة من إمارة المنطقة الشرقية للضغط على القائم الفعلي على المسجد بإغلاق المسجد طوعاً .
ويتهم السعوديون الشيعة السلطات الرسمية بمضايقتهم، ومنعهم من إقامة صلاة الجمعة، كما قامت السلطات بإغلاق مسجدين لهم خلال الأيام القليلة الماضية.
ويقول الشيعة إن السلطات السعودية تمتنع عن منحهم تراخيص رسمية لبناء المساجد الشيعية خارج المناطق ذات الكثافة الشيعية في الأحساء والقطيف ونجران دون إبداء أي أسباب واضحة لهذا الرفض.

ياسر العرامي
الخميس 16 يوليوز 2009