افتتاح الدورة الثانية لمهرجان الأقصر للسينما المصرية الأوروبية



الأقصر - افتتحت في مدينة الأقصر بصعيد مصر مساء الأحد فعاليات الدورة الثانية لمهرجان السينما المصرية الأوروبية الذي يحمل اسم المدينة التاريخية بحفل أقيم بمركز الأقصر الدولي للمؤتمرات بحضور محافظ الأقصر اللواء طارق سعد الدين ونائب سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة ألبرتو مار سلى وفنانين وسينمائيين.


وغاب رئيس شرف المهرجان الشاعر المصري عبد الرحمن الأبنودي عن حفل الافتتاح لمروره بوعكة صحية مكتفيا بتوجيه كلمة مسجلة للحضور ، فيما كرم المهرجان في حفل الافتتاح الفنان المصري نور الشريف والمخرج الروسي فلاديمير منشوف رئيس لجنة التحكيم.

وأوضح الشريف بعد تكريمه أنه يحلم أن يستمر المهرجان دون توقف خلال السنوات القادمة ، معربا عن سعادته بالوفود الأوروبية المشاركة والتي تؤكد مشاركتها عودة العلاقات السينمائية بين مصر وبلدان أوروبا مجددا.
وأكد المخرج الروسي منشوف بعد تكريمه أنه علم من واقع قراءته لوسائل الإعلام أن مصر تمر بأوقات قلقة ومتوترة لكنه فور وصوله لمصر اكتشف عدم وجود مثل هذا القلق والتوتر الذي تتحدث عنه بعض وسائل الإعلام.

وعبر عن سعادته عن تجاهل منظمي المهرجان لبعض الدعوات التي كانت تطالب بتأجيل دورته الثانية وإصرارهم على إقامته في موعده على أرض الحضارة ومهد التاريخ ، واصفا السينما بأنها "غذاء الروح".
من جانبه ، قال نائب سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة ألبرتو مار سلى إن السينما مهمة كأداة للتواصل بين الشعوب وتشجيع التفاعل بين الثقافات ، وهو الأمر الذي يوليه الاتحاد الأوروبي اهتماما كبيرا.

بدوره ، قال وزير الثقافة المصري صابر عرب في كلمة وجهها للمهرجان إن المهرجان يساهم في مد جسور التعاون الثقافي مع قارة أوروبا وبلدان البحر المتوسط بجانب كونه فرصة لإتاحة المنتج الثقافي المصري والغربي أمام المواطن المصري ، مؤكدا أن الثقافة ضرورة لتحرير المواطن من التخلف والجهل.

وقال محمد كامل القليوبي رئيس مؤسسة "نون" المنظمة للمهرجان إن إدارة المهرجان أصبحت أقوى في مواجهة العقبات والصعاب ، مؤكدا نجاح المؤسسة في تخطي عقبات كبيرة من أجل إقامة المهرجان في موعده.
وأضاف أن مصر أصبحت مصر أخرى بعد أن أطاحت برئيسين ، وأنه آن الأوان لأن تزيل مصر كل مخلفات الماضي ، لتعود إلى الثقافة مرة أخرى ، واصفا الأقصر بأنها حاضرة الثقافة في العالم.

وقال محافظ الأقصر اللواء طارق سعد الدين في كلمته خلال حفل الافتتاح إننا نفتتح معاً مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوربية في دورته الثانية لنرسخ بذلك المكانة الثقافية العالمية التي تستحقها الأقصر.
وأضاف أن استضافة الأقصر لهذا المهرجان ومن بعدة مهرجان الأقصر الدولي الثالث للسينما الإفريقية والذي يقام في أذار/مارس المقبل يحمل دلالات كثيرة على رأسها تأكيد استعادة الأمن والأمان والاستقرار بعد ثورتي 25 يناير و 30 يونيو. وأكد أن ذلك يمثل رسالة للعالم بأولوية السياحة على أجندة الحكومة المصرية والتي تبذل جهوداً حثيثة في تنفيذ خارطة الطريق ووضع مصر في مصاف الدول الديمقراطية.

وأوضح أن مواطني الأقصر الذين يعتمدون بصورة كاملة على صناعة السياحة ، حريصون على إنجاح هذا المهرجان ولهم مساهماتهم الفعالة في تحقيق هذا الهدف موجها الشكر لأبناء الأقصر لجهودهم المخلصة وحسن استقبالهم للضيوف وتقديم كل الدعم والمساعدة لهم. كما وجه الشكر للجاليات الأجنبية المقيمة في الأقصر والتي أبدت اهتمامها الشديد بالمهرجان والحرص على إنجاحه والترويج له .

ووجه الدعوة لكل صناع السينما للتعرف على الإمكانات الهائلة للمحافظة ثقافياً وسياحياً واثريا وندعوهم إلى تصوير أعمالهم القادمة هنا ... في الأقصر المدينة كانت أول من علمت البشرية العلوم والفنون.
يذكر أنه يشارك في الدورة الثانية لمهرجان الأقصر للسينما المصرية الأوروبية 20 دولة بعدد 62 فيلما ويتنافس في مسابقة الأفلام الطويلة 12 فيلما وفي مسابقة الأفلام القصيرة 23 فيلما، وتعرض بقية الأفلام خارج المسابقتين. وتم اختيار الفيلم المصري الجديد "لامؤاخذة " للمخرج عمرو سلامة ليكون فيلم الافتتاح.

وقد تم اختيار ثلاثة مواقع لعرض الأفلام المشاركة هي قاعة نادي التجديف الدولي المطل على نهر النيل الخالد وقاعة مركز الأقصر الدولي للمؤتمرات وقاعة قصر ثقافة الأقصر.
وقد اختير المخرج الروسي فلاديمير منشوف، رئيسا للجنة التحكيم التي تضم في عضويتها الممثلة الألمانية فرنشيسكا بيتري والمنتج البلجيكي جاك لورين والمنتجة الفرنسية ليز فايولو والأستونية كادي لوك مديرة مهرجان السينما الأوروبية المستقلة والممثلة اليونانية كاترينا ديداسكالو ومدير التصوير المصري طارق التلمساني. ويحتفي المهرجان بالسينما الألمانية الجديدة من خلال عرض ثمانية أفلام تمثل تيارات فنية مختلفة.

كما ينظم المهرجان قسما لكلاسيكيات السينما المصرية يعرض فيه ثلاثة أفلام روائية هي "المومياء" لشادي عبد السلام و"شيء من الخوف" لحسين كمال و" الطوق والإسورة " لخيري بشارة والفيلم التسجيلي " وقائع الزمن الضائع.. محمد بيومي" لمحمد كامل القليوبي.

د ب ا
الاثنين 20 يناير 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan