الشرطة الألمانية تفتش"منازل التونسي"عقب العثور على مادة سامة





كولونيا - عقب العثور على مادة ريسين شديدة السمية في منزل تونسي بمدينة كولونيا الألمانية، قامت الشرطة صباح اليوم الجمعة بتفتيش عدد من المنازل الخاوية في نفس المبنى السكني الذي كان يقطن فيه التونسي.


 
وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، شارك في الحملة بجانب الشرطة ومكتب الشرطة الجنائية خبراء من معهد "روبرت كوخ" الألماني للأبحاث الطبية والتحاليل. وارتدى العديد من الأفراد المشاركين في الحملة ملابس واقية.
ووفقا لمعلومات (د.ب.أ)، قامت السلطات بتفتيش المنازل الخاوية للتحقق مما إذا كانت كميات أخرى من مادة الريسين أو مواد أخرى تحوي الريسين مخزنة هناك.
وبحسب تقرير لإذاعة جنوب غرب ألمانيا، فإن المفاتيح التي كانت بحوزة التونسي المقبوض عليه حاليا مطابقة لأقفال أبواب منازل أخرى في المبنى.
ووفقا لمعلومات (د.ب.أ)، تم تطويق المبنى لكن دون إخلائه من السكان.
وكانت السلطات الألمانية اعتقلت التونسي، ويدعى سيف الله إتش. /29 عاما/ في مدينة كولونيا غربي البلاد بعد أن تم العثور على مادة الريسين السامة في شقته خلال عملية تفتيش جرت ليل الثلاثاء الماضي.
وذكر رئيس هيئة حماية الدستور الألمانية (الاستخبارات الداخلية)، هانز جيورج ماسن، أن اعتقال المشتبه به ربما حال دون وقوع هجوم إرهابي.
وقال ماسن في تصريحات لصحيفة "راينشه بوست" الألمانية الصادرة اليوم الجمعة، إن تحليل القضية لم ينته بعد "لكن الصورة العامة من الأدلة التي تم العثور عليها حتى الآن تجعل من المحتمل جدا أنه تم إحباط هجوم إرهابي".
وكان لدى الرجل ما يكفي من المواد في شقته لإنتاج ما بين 250 و ألف جرعة شديدة السمية من مادة الريسين، وفقا للصحيفة.
وقال ممثلو الادعاء أمس الخميس إنه لا يوجد ما يشير إلى وجود خطة محددة لهجوم إرهابي أو أن الرجل كان عضوا في منظمة إرهابية.
وتم إبلاغ السلطات الأمنية بأنشطته عندما طلب 1000 بذرة خروع، التي تحتوي على مادة الريسين ، ومطحنة قهوة كهربائية عبر الإنترنت.
وفي مطلع حزيران/يونيو نجح الرجل في إنتاج مادة الريسين، والتي يمكن أن تكون مميتة حتى لو كانت بجرعات صغيرة.

د ب ا
الجمعة 15 يونيو 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan