الفلسطينيون يحذرون من التصعيد بعد السماح للنواب بزيارة الاقصى





رام الله/ تل أبيب - حذرت الحكومة الفلسطينية اليوم الأربعاء من استمرار التصعيد الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى ومدينة القدس، وذلك بعد سماح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لنواب الكنيست بزيارة الحرم القدسي.


 
وأدان المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود قرار نتنياهو، واعتبره يمثل "تحريضاً سافراً وخطيرا وتشجيعاً على المساس بأقدس مقدسات العرب والمسلمين" .
ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) عنه القول إن "هذه الخطوة الاحتلالية الجديدة ما كان نتنياهو ليجرؤ على ارتكابها بهذه العنجهية والصيغة المستفزة لولا الانحياز الأمريكي لسياسات الاحتلال وإجراءاته التعسفية الذي يقوده (الرئيس الأمريكي) دونالد ترامب".
وشدد على أن "هذا التصعيد يساهم في دفع المنطقة برمتها إلى أتون صراع ديني مرفوض وغريب عن بلادنا وأهل بلادنا ومنطقتنا".
وكان نتنياهو قرر الليلة الماضية السماح لأعضاء الكنيست بزيارة الحرم القدسي مرة واحدة كل ثلاثة أشهر. وفي رسالة بعث بها الى رئيس الكنيست يولي اديلشتاين، أوضح نتنياهو أنه يتبنى بذلك توصية مجلس الأمن القومي بشأن السماح للنواب بالقيام بهذه الزيارة حسب النظام الذي كان متبعا قبل فرض الحظر التام عليهم قبل أكثر من عامين، والذي كان ساريًا على النواب العرب أيضا.
واشترط من أجل الزيارات التنسيق مع الشرطة وتقييم الأوضاع الأمنية.

د ب ا
الاربعاء 4 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan