نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile



عيون المقالات

ترامب القديم الجديد

20/06/2024 - محمد كريشان

جيل القطارات

19/06/2024 - انور عمران

كذبة فصل الدين عن الدولة

17/06/2024 - محمد جميح

بدائل التعافي المبكر

16/06/2024 - زيدون الزعبي

هل تآمرت واشنطن على الأسد؟

15/06/2024 - ميشيل كيلو

فؤاد الذي استهلكناه

15/06/2024 - عدنان عبدالرزاق

البرشلوني أنا.. وزوجتي المدريدية

14/06/2024 - عبدالله القصير

خامنئي وهويّة سوريا

14/06/2024 - خيرالله خيرالله

سورية القيامة المنسيّة

14/06/2024 - عبد الباسط سيدا


الكنيست يصدق على مشروع قانون يحظر "إنكار" هجوم 7 أكتوبر





صدّق الكنيست الإسرائيلي بقراءة تمهيدية، الخميس، على مشروع قانون يحظر إنكار هجوم 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي على مستوطنات وقواعد عسكرية في المنطقة المحاذية لقطاع غزة.
وقال الكنيست (البرلمان)، في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه: "صدقت الهيئة العامة للكنيست بالقراءة التمهيدية، الأربعاء، على اقتراح قانون حظر إنكار مجزرة 7 أكتوبر".


قراءة تمهيدية لمشروع قانون يقضي بالسجن 5 سنوات لمن ينكر الهجوم أو يشيد به ويتضامن معه- ايه ايه
قراءة تمهيدية لمشروع قانون يقضي بالسجن 5 سنوات لمن ينكر الهجوم أو يشيد به ويتضامن معه- ايه ايه

وأضاف: "أيّد 29 عضو كنيست (من أصل 120) الاقتراح دون معارضة أو امتناع أي من الأعضاء، وسيتم تمرير الاقتراح إلى لجنة الدستور من أجل مواصلة بحث وإعداد الاقتراح".
وأشار إلى أن "الاقتراح ينص على إقرار مخالفة من 5 سنوات سجن لكل من نشر أقوالا تنفي وتنكر مجزرة 7 أكتوبر، أو يقلل من أبعادها".
وتابع: "كما ينصّ الاقتراح على إقرار مخالفة من 5 سنوات سجن لكل من يقوم بنشر إشادة أو تأييد أو التضامن مع الأمور التي حدثت في 7 أكتوبر".
وما زال يتعيّن التصويت على مشروع القانون بثلاث قراءات في الكنيست، قبل أن يصبح قانونا ناجزًا.
وكانت إسرائيل قد اعتقلت بعد 7 أكتوبر، عددا من الفلسطينيين في الضفة الغربية، بعد كتابتهم منشورات عن الهجوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تعود وتفرج عن غالبيتهم.
وكانت "حماس" فاجأت إسرائيل بهجوم على 22 مستوطنة و11 قاعدة عسكرية إسرائيلية محاذية لقطاع غزة في 7 أكتوبر 2023، ما أدى إلى مقتل مئات وإصابة آلاف الإسرائيليين، علما أن المسؤولية عن مقتل العديد منهم وُجّهت لاحقا إلى قوات الجيش الإسرائيلي الذي اتُهم بتنفيذ بروتوكول هانيبال الذي يقضي بتفضيل قتل الآسر حتى لو عنى ذلك التضحية بالمأسور.
ومنذ 7 أكتوبر 2023 تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة، خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية لمحاكمتها بتهمة الإبادة الجماعية.​​​​​​​

وكالات / القدس / الأناضول
الخميس 8 فبراير 2024