"الموسيقى والغناء أقوى..." حفل موسبقي - غنائي بباريس تكريما لضحايا الإرهاب



باريس - تحتضن باريس في 14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل حفلا موسيقيا في ذكرى اغتيال الصحفي الأمريكي دانيال بيرل وتكريما لجميع ضحايا الإرهاب. حفلات مماثلة ستقام في مدن عالمية أخرى مثل نيويورك وبرلين ومدريد وطوكيو وغيرها.


الموسيقى أقوى من الإرهاب " هذا هو شعار الحفل الموسيقي الذي ستحتضنه باريس في 14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل في ذكرى اغتيال الصحفي الأمريكي دانيال بيرل على يد تنظيم القاعدة في مدينة كراتشي بباكستان عام 2002 وتكريما لجميع ضحايا الإرهاب، حسب جان ماري دونوا، منظم هذا الحدث الثقافي.

وفي تصريح لفرانس 24، أكد دونوا أن حفلات مماثلة ستنظم في أكبر مدن العالم وفي نفس اليوم، مثل نيويورك وبرلين وطوكيو بمشاركة مغنين كبار ومعروفين على المستوى العالمي.

في باريس، السهرة الفنية سيحييها كبار المغنين في مجال الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى الجاز، مثل إيلان ميرسي وبربارا هندريكس و جوهان براهمس وبمشاركة جمعيات مناضلة من أجل السلام مثل "حركة من أجل السلام وضد الإرهاب" و"مؤسسة دنيال بيرل" نفسها وستحيى الحفلة بصالة بضاحية "نويي سير سين" الباريسية الراقية.

وفي سؤال عن العلاقة بين الموسيقى ومحاربة الإرهاب، أجاب جان ماري دونوا أن الثقافة تبقى أجمل وسيلة للتصدي للإرهاب.


تكريم الصحفي الأمريكي دانيال بيرل المقتول من طرف القاعدة في 2002

وقال لفرانس24:" بالموسيقى، يمكن أن نتصدى للإرهاب. طبعا كان بإمكاننا أن ننظم مؤتمرا دوليا أو حوارات حول الإرهاب، لكن فكرنا في مبادرة غير عادية. هدفنا هو أن ندير ظهرنا للجو المتشائم الذي نعيش فيه حاليا في فرنسا وأن نتحدث عن الأمل وعن الحياة من خلال الموسيقى".

وأضاف:" طبعا نحن لا نحلم وندرك جيدا أن الموسيقى لن تقضي على الإرهاب، لكن الموسيقى عنصر ضروري يساعدنا على مواصلة العيش وعدم الخضوع للخوف الذي يخلقه الإرهاب".

ويتوقع أن يحضر عدد كبير من المسؤولين الفرنسيين كوزير الداخلية برنار كازنوف الذي يسعى إلى وضع خطة للحيلولة دون انتقال الشباب الفرنسي إلى الجبهات القتالية في سوريا والعراق.

كما يأتي تنظيم هذا الحفل بعد أيام من مقتل الرهينة الفرنسي إيرفيه غورديل، وهذا ما سيعطيه صبغة خاصة حسب جان ماري دونوا الذي أضاف أن معرض صور سيتم تنظيمه بهذه المناسبة حول الفتيات اللاتي اختطفتهن جماعة بوكو حرام في نيجيريا.

ولد الصحفي دانيال بيرل في ولاية نيو جيرزي بالولايات المتحدة عام 1963. كان يعمل مدير مكتب مجلة "وول ستريت جورنال" في الهند. قتل في باكستان في 2002 عندما كان يقوم بتحقيق صحفي بمدينة كراتشي حيث تم ذبحه من قبل إرهابيين من "القاعدة".

فرانس24
الخميس 9 أكتوبر 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan