الهجوم على الرتل التركي بإدلب أسفر عن مقتل 3 مدنيين





أنقرة - استنكرت وزارة الدفاع التركية بشدة هجوما استهدف محيط رتل عسكري تركي بمحافظة إدلب شمال غربي سورية، وأوضحت أنه أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين.

وشددت الوزارة على إدانتها للهجوم، وأكدت أنه "يتعارض مع الاتفاقات السارية والتعاون والحوار بيننا وبين روسيا".



ونقلت وكالة "الأناضول" للأنباء" عن الوزارة أن الرتل كان متجها إلى نقطة المراقبة التاسعة في إدلب وأن الهجوم أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 12 آخرين.
كان المرصد السوري لحقوق الانسان أفاد بأن طائرات النظام السوري وروسيا نفذت غارات جوية استهدفت محيط رتل تركي متوقف على أوتوستراد دمشق – حلب الدولي بالقرب من مدينة معرة النعمان جنوب إدلب. 
وقال المرصد إن القصف أسفر عن مقتل مسلح من فيلق موال لتركيا مرافق للرتل وإصابة عدة عناصر آخرين.
وقال الناطق باسم الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر ناجي مصطفى، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن "مقاتلات حربية أطلقت صاروخين على بعد حوالي 400 متر من الرتل العسكري التركي الذي كان متجهاً إلى مدينة خان شيخون".
وجاء القصف بعدما أعلنت الحكومة السورية أن "آليات مدرعة تركية محملة بالذخائر اجتازت الحدود ودخلت باتجاه بلدة خان شيخون بريف إدلب لنجدة إرهابيي جبهة النصرة المهزومين".
وبدأت القوات الحكومية السورية اقتحام مدينة خان شيخون صباح اليوم. وكانت الحكومة قد خسرت خان شيخون، المدينة الأكبر بمحافظة إدلب التي يسيطر المسلحون على مساحات واسعة فيها، منتصف عام 2014.

د ب ا
الاثنين 19 غشت 2019