اليونسكو: تنقيب غير قانوني على آثار سوريا



باريس - أبدت رئيسة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) قلقها إزاء عمليات التنقيب غير القانونية عن الآثار في سوريا، قائلة إن المنظمة حذرت صالات المزادات والمتاحف من هذه المشكلة.


المسجد الأموي في حلب وهو مدرج على قائمة التراث العالمي لليونسكو
المسجد الأموي في حلب وهو مدرج على قائمة التراث العالمي لليونسكو
وقالت إيرينا بوكوفا للصحفيين إن "أكبر مشكلة هناك بصرف النظر عن الدمار الذي رأيناه لمواقع التراث العالمي، هي عمليات التنقيب غير القانونية عن الآثار."
وفي فبراير قال مأمون عبد الكريم رئيس هيئة الآثار والمتاحف السورية إن عمليات التنقيب غير القانونية عن الآثار تهدد المقابر في مدينة تدمر الصحراوية ومنطقة إيبلا التي تعود للعصر البرونزي.

وقالت بوكوفا إن هذه المشكلة تزايدت. وأضافت أن اليونسكو أثارت مشكلة التنقيب غير القانوني مع الأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة للسلام في سوريا ومع نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية.
ولم تقل بوكوفا ما إذا كان المتورطون في عمليات التنقيب تلك لهم أي صلة بالرئيس السوري بشار الأسد أو المعارضين المسلحين الذين يسعون لإسقاطه.

ونشرت اليونسكو في سبتمبر "قائمة حمراء" لأنواع التحف لإخطار المتاحف وهواة جمع التحف وصالات المزادات بالآثار التي يتعين عليها ترقبها من سوريا.
وقالت بوكوفا إن تحفا سوريا غير قانونية ظهرت في الأردن المجاور.

وكالات
السبت 14 ديسمبر 2013


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan