ابطال"عدوى" يعيدون التذكير بفيلمهم ويحضون على التباعد

03/04/2020 - موقع جامعة كولومبيا - بي بي سي


بعد 126 عاما من اختفائهما، نامبيا تسترد أثرين ثقافيين من ألمانيا




ويندهوك/شتوتجارت - من المقرر أن يستلم الرئيس الناميبي، حاج جينجوب، شخصيا من ولاية بادن فورتمبرج الألمانية، اثنين من المقتنيات الثقافية التي كانتا قد سلبتا من بلاده خلال فترة الاستعمار الألماني لبلاده، وهما نسخة من الكتاب المقدس و سوط للبطل القومي الناميبي، هيندريك ويتبوي، واللذان لا يزالان موجودين ضمن محفوظات متحف ليندن بمدينة شتوتجارت، جنوب ألمانيا.


نسخة من الكتاب المقدس
نسخة من الكتاب المقدس
وأوضحت وزيرة الثقافة في ناميبيا، كاترينا هانز هيماروا، اليوم الخميس في العاصمة ويندهوك أن جينجوب سيشارك في أول آذار/مارس مع وزيرة العلوم بالولاية، تيريزا باور، في مراسم التسليم في بلدة جيبيون، مسقط رأس البطل القومي الناميبي. وقالت وزيرة الثقافة الناميبية إن دولة ناميبيا هي التي ستتولى بداية إدارة هذه المقتنيات، إلى أن يستطيع أبناء البطل القومي الناميبي، ويتبوي، إنشاء متحف لهذا الغرض في بلدة جيبيون. وأشارت الوزيرة إلى أنه سيتم الاحتفاظ في جيبيون بنسخة من الكتاب المقدس بعد تسليمه. يشار إلى أن السوط و الكتاب المقدس وصلا عام 1902 كهدية إلى متحف ليندن الذي يخضع لإدارة ولاية بادن فورتمبرج، ومدينة شتوتجارت، عاصمة الولاية. وحسب أحدث المعلومات المتوفرة بهذا الشأن فإن هذين المقتنيين كانا ضمن الغنائم التي سلبت من ناميبيا خلال هجوم للقوات الألمانية المحتلة وحلفائها الأفارقة آنذاك على بلدة هورنكرانس، المقر الرئيسي لهيندريك ويتبوي. وتعاملت القوات الألمانية المحتلة في جنوب غرب أفريقيا آنذاك بوحشية شديدة حيث ارتكبت مذبحة في الثاني عشر من نيسان/أبريل عام 1893 راح ضحيتها الكثير من المدنيين من بينهم نساء، بل وربما أطفال، وفقا لروايات. وهناك عدة نصب تذكارية في ناميبيا تذكر بشخصية ويتوبي، كما أن صورته موجودة على العديد من النقود الورقية. جدير بالذكر أن القيصرية الألمانية احتلت مناطق واسعة من ناميبيا في الفترة من عام 1884 و عام 1915.

د ب ا
الخميس 14 فبراير 2019