نظرية جديدة "بيئية " عن سر انهيار حضارة المايا الغامضة

12/11/2018 - موقع كامبرج - وكالات - ترجمة ار تي



خارطة حل مؤقت قدمها الجيش الحر للروس في الجنوب السوري






تقدمت فصائل الجبهة الجنوبية اليوم الأربعاء إلى الوفد الروسي بخارطة طريق للوضع في جنوبي سوريا يتم اعتمادها إلى حين إيجاد حلّ شامل، وَفْقاً لمصادر إعلامية.

وقالت قناة “الجزيرة”: إنها حصلت على بنود قدمتها المعارضة السورية للروس بشأن المنطقة الجنوبية” تضمنت اقتراحاً بتسليم تدريجيّ للسلاح الثقيل وانسحاب قوات النظام السوريّ من بلدات سيطر عليها.


  وقالت مصادر مقربة من الوفد المفاوض: “إن المقترحات المقدمة للجانب الروسي هي بمثابة خارطة طريق للجنوب السوري لحين إيجاد حل شامل”.
وتنص بنود “خارطة الطريق” على الآتي:
1- وقف الأعمال القتالية في الجنوب بصورة فورية من كلا الطرفين.
2- التعهد بضمان عدم دخول “قوات الأسد” والأمن إلى المناطق.
3- عودة “قوات الأسد” إلى المناطق التي كانت فيها قبل بدء الهجمة على الجنوب.
4- البدء بتسليم السلاح الثقيل بصورة تدريجية، بالتزامن مع عودة الأهالي إلى القرى والبلدات في الجنوب.
5- عودة مؤسسات الدولة المدنية إلى العمل في الجنوب، ضمن إدارة أبناء المنطقة وعودة جميع الموظفين إلى وظائفهم مع رفع العلم السوري.
6- فتح مختلف الطرق بين قرى وبلدات الجنوب مع دمشق والسويداء أمام الحركة المدنية والاقتصادية.
7- تشكيل قوة مركزية مدعومة بالسلاح المتوسط لمساندة القوة المحلية في الجنوب.
8- تشكيل قوة محلية في كل منطقة لضبط الأمن.
9- تتكفل القوة المركزية بحماية معبر نصيب مع إمكانية تقديم ما يلزم من قِبَل الفصائل لتأمين الطريق من معبر نصيب وحتى خربة غزالة.
10- يدار المعبر من قِبَل موظفين مدنيين بتأمين وحماية من قِبَل الشرطة الروسية.
11- الطريق الحربي الممتد من معبر نصيب إلى السويداء بيد “قوات الأسد”.
12- التسريع بتطبيق بنود اتفاق “أستانا” بما يتعلق بملف المعتقلين والمخطوفين لإطلاق سراحهم والبدء بتبادل الجثث والقتلى من الطرفين.
13- تسوية أوضاع المنشقين بما يضمن سلامة وعدم ملاحقة أي منهم (مهما كانت صفتهم).
14- توزيع نقاط إجراء التسوية جغرافيًّا حسب الحاجة ضمن آلية متفق عليها.
15- يعتبر الاتفاق بمثابة خارطة طريق وحل مناسب للوضع الراهن لحين إيجاد حل شامل على مستوى سوريا.
16- يشمل الاتفاق الجنوب السوري كاملًا (درعا والقنيطرة).
17- الضامن لهذا الاتفاق الحكومة الروسية.
واتفقت الفصائل على إجراء جولة أخرى من المفاوضات مع الجانب الروسي تبدأ عصر اليوم، وذلك بعد الفشل في التوصُّل لأي اتفاق في اجتماع “بصرى الشام”.

الجزيرة نت - مواقع التواصل
الاربعاء 4 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan