خلافات قبل قمة أوروبية مزمعة بشأن سياسة الهجرة واللجوء





براغ - قال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان اليوم الخميس إن زعماء دول مجموعة فيسجراد، وهي المجر وبولندا وسلوفاكيا وجمهورية التشيك، لن تشارك في قمة الاتحاد الاوروبي بشأن سياسة اللجوء يوم الأحد القادم.

وقال بعد قمة مجموعة فيسجراد في بودابست: "نحن لن نذهب".


فيكتور اوربان
فيكتور اوربان
  وتعارض الدول الأربع بشدة برنامج الاتحاد الأوروبي منذ عام 2015 لإعادة توزيع اللاجئين في أنحاء دول التكتل.
وقال أوربان: "نفهم أن بعض الدول لديها مشكلات داخلية سياسية، لكن هذا يجب ألا يؤدي إلى حالة من الفزع على مستوى أوروبا"، مشيرا إلى الضغوط التي تتعرض لها المستشارة الألمانية انجيلا ميركل بشأن سياسة اللجوء.
وقال أوربان: "الجهة الوحيدة التي يمكن أن تتخذ قرارات بشأن سياسات الهجرة هي المجلس الأوروبي وليس المفوضية الأوروبية".
والمجلس هو المسؤول عن اتخاذ السياسة العليا للاتحاد الأوروبي، بينما تتولى المفوضية اقتراح التشريعات وتنفيذ القرارات.
وحضر القمة في بودابست المستشار النمساوي والمحافظ زباستيان كورتس وهو أيضا من المؤيدين لوضع ضوابط صارمة على الهجرة على الحدود الأوروبية.
وقال إنه خلال رئاسة النمسا للاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من العام الجاري، يريد أن يعمل التكتل باتجاه تعزيز حدوده الخارجية.
ويأتي الاجتماع قبيل مباحثات رفيعة المستوى بين ألمانيا والنمسا وإيطاليا وفرنسا ودول أعضاء أخرى بالاتحاد الأوروبي التي ستشارك فيها يوم الأحد.
وأدت خلافات تفجرت مؤخرا في ألمانيا وإيطاليا إلى عودة الجدل المرير بشأن نظام الهجرة واللجوء الذي يحاول الاتحاد الأوروبي إصلاحه منذ أزمة الهجرة عام 2015 للواجهة من جديد في أوروبا.
ويأتي اجتماع الأحد في بروكسل قبل أيام من قمة لزعماء دول الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية يومي 28 و29 من حزيران/ يونيو الجاري.

د ب ا
الخميس 21 يونيو 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث