روحاني ظروف اليوم ليست ظروف تفاوض وإنما مقاومة





طهران - أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن التطورات الراهنة ليست مناسبة للتفاوض والدبلوماسية، وشدد على تمسك الإيرانيين بالمقاومة والصمود في وجه الضغوط الأمريكية المتزايدة.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) في ساعة متأخرة من الليلة الماضية عنه القول في فعالية إنه من أنصار الحوار والدبلوماسية "إلا أن الظروف الراهنة ليست مناسبة لهذا الأمر أبدا"


 

وأشار إلى محاولات خارجية وأمريكية جرت خلال العامين الماضيين لكي يعقد لقاء مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو أن تجري بلاده مفاوضات مع الأمريكيين، إلا أنه شدد على أن "ظروف اليوم ليست ظروف تفاوض أبدا، بل هي ظروف مقاومة وصمود".
وتحدث روحاني عن أن الشعب والمسؤولين متفقون على ضرورة الوقوف في وجه الولايات المتحدة والعقوبات التي تفرضها.
وأشار إلى أن الأمريكيين لطالما عملوا ضد الجمهورية الإسلامية، إلا أنه أكد :" لم نواجه في أي مرحلة من المراحل ما نواجهه اليوم من مشاكل في مجال المعاملات البنكية وبيع النفط، لذلك فإننا جميعا بحاجة إلى التركيز وإدراك ظروف الحرب الاقتصادية".
كان ترامب نفى الليلة الماضية صحة أنباء عن أن الولايات المتحدة تحاول إجراء مفاوضات مع إيران، وكتب، على حسابه على موقع "تويتر"، :"إيران ستتصل بنا إذا ومتى أصبحوا مستعدين. وفي غضون ذلك، سيواصل اقتصادهم الانهيار- حزين جدا من أجل الشعب الإيراني!".
وتواصل الولايات المتحدة ممارسة ضغوط هائلة على إيران لإجبارها على إعادة التفاوض على الاتفاق النووي الذي كانت توصلت إليه مع الدول الكبرى عام 2015 وانسحبت إدارة ترامب بصورة أحادية منه العام الماضي.

د ب ا
الثلاثاء 21 ماي 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث