عالم أمريكي يفوز بجائزة تمبلتون لدفاعه عن الاحترام المتبادل بين العلم والدين



نيويورك - ­ فاز عالم بيولوجي أمريكي وقس سابق في كنيسة الروم الكاثوليك بجائزة تمبلتون لعام 2010 لدفاعه عن الاحترام المتبادل بين العلم والدين والفصل بينهما.


عالم أمريكي يفوز بجائزة تمبلتون لدفاعه عن الاحترام المتبادل بين العلم والدين
وفرانسيسكو جي. أيالا مواطن أسباني يحمل الجنسية الأمريكية ومتخصص في البحث في مجال الطفيليات التي قد تؤدي إلى علاج الملاريا وأمراض أخرى.

وأعلنت مؤسسة تمبلتون منح الجائزة إلى أيالا لتحذيره على مدى 30 عاما من أن العلم والدين قد يدمر أحدهما الأخر إذا غزا أحدهما الأخر ، لذا عوضا عن ذلك ينبغي ان يسود الاحترام المتبادل بينهما.

وانتقل أيالا /76 عاما/ الذي عمل قسا في الدومنيكان إلى نيويورك في عام 1961 للدراسة في الجامعة وأصبح رائدا في تطور الجزيئات وعلم الوراثة.

وتأسست جائزة تمبلتون السنوية على يد الممول جون تمبلتون وتبلغ قيمتها 53ر1 مليون دولار هذا العام.وتمنح الجائزة للأفراد تكريما لهم على " مساهمتهم غير العادية في التأكيد على البعد الروحي للحياة" في حياتهم اليومية ووظائفهم.

ومن المقرر أن يقوم الأمير فيليب البريطاني دوق أدنبره بتسليم الجائزة في حفل خاص يقام في قصر باكنجهام في الخامس من أيار/ مايو المقبل.

وقال أيالا في بيان معد لإعلان الجائزة إن العلم لا يتعارض مع الدين.

د ب أ
الخميس 25 مارس 2010


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث