نظرية جديدة "بيئية " عن سر انهيار حضارة المايا الغامضة

12/11/2018 - موقع كامبرج - وكالات - ترجمة ار تي



محادثات ترامب وكيم مجرد بداية سياسية لـ"عملية طويلة"




 

سنغافورة  - مالبي -  قال الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن اليوم الاثنين إن القمة الوشيكة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون سوف تكون مجرد بداية لـ"عملية طويلة".
ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء عن مون قوله خلال اجتماع أسبوعي مع كبار مساعديه :"لا يمكن حل العلاقة العدائية عميقة الجذور والقضية النووية الكورية الشمالية بخطوة واحدة خلال اجتماع بين الزعيمين".
وأضاف مون "حتى بعد فتح الزعيمين للحوار ، سوف نحتاج إلى عملية طويلة قد تستغرق عاما أو عامين أو حتى أكثر لحل القضايا".
غير أن مون أعرب عن تفاؤله قائلا :"لدي توقعات وآمال بأن تكون قمة الغد ناجحة".

  وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه في "مهمة سلام" لدى مغادرته قمة مجموعة السبع في كندا للسفر إلى سنغافورة ليلتقي بزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون  لكنه حذر أيضا من أنه يمنح المحادثات المباشرة "فرصة واحدة".

وأعرب ترامب عن تفاؤله قبل لقائه كيم جونج أون، وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها رئيس أمريكي زعيما للدولة الآسيوية المنعزلة. وأشار إلى أن المحادثات التمهيدية بين فريقي التفاوض تسير على ما يرام.
وأضاف ترامب: "أشعر بالثقة في أن كيم جونج أون يريد أن يفعل شيئًا رائعًا لشعبه. لن تُتاح له هذه الفرصة مجددا"، وأوضح أن الاجتماع يمثل "فرصة عظيمة للسلام والازدهار الدائم".
والتقى كيم مؤخراً بزعيمي الصين وكوريا الجنوبية مرتين، في تناقض صارخ مع نهج والده الأكثر انعزالاً. ومع ذلك، ما زال يكتنفه قدر كبير من الغموض بالنسبة للعالم الخارجي، وهو أمر اعترف به ترامب نفسه.
وقال لدى مغادرته قمة مجموعة الدول الصناعية السبع إن "هناك فرصة كبيرة لفشل المحادثات. وهناك فرصة أكبر لأن يستغرق الأمر فترة من الزمن؛ ستكون عملية".
كما أكد أنه سيعرف في "الدقيقة الأولى" ما إذا كانت كوريا الشمالية جادة بشأن السلام.
وتطالب الولايات المتحدة كوريا الشمالية بالتخلص من أسلحتها النووية مقابل إزالة العقوبات وتوفير المساعدات المالية والضمانات الأمنية. وما زال العمل جاريا حول تفاصيل كثيرة. إلا أن الإدارة الأمريكية لم توضح بالضبط ما ستعرضه.
وألقى ترامب باللوم في التوترات النووية في شبه الجزيرة الكورية على الإدارات الأمريكية السابقة، قائلا إنه كان يجب حل هذه القضية قبل عقود.
وكانت كوريا الشمالية أجرت تجربة للأسلحة النووية لأول مرة عام 2006، بعد انهيار الصفقات السابقة لتجميد برنامجها، وأظهرت في وقت لاحق إدخال تحسينات على التكنولوجيا وأنظمة إيصال الأسلحة، بما في ذلك الصواريخ الباليستية.
ويأمل البيت الأبيض أن يساعد حلفاء لكوريا الشمالية ودول مثل الصين في عملية نزع السلاح النووي في البلاد، بطرق تشمل الوسائل المالية، لكن هذا يتطلب حسن النية من الدول الأخرى.
وأعربت كندا، مضيف القمة الحالية لمجموعة السبع ، التي تركها ترامب مبكرا للتوجه إلى آسيا، عن استمرارها في دعم الجهود الرامية إلى تحقيق السلام.

- يونهاب - د ب ا
الاثنين 11 يونيو 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan