محاولة اختطاف طبيب بإدلب تكشف عن جماعة من تحرير الشام





قامت عناصر ملثمة فجر اليوم، بمحاولة اختطاف طبيب من مزرعته غربي مدينة إدلب، إلا أن مقاومته وحراس مزرعته كشف حقيقة الجهة التي تحاول خطفه، مادفع هيئة تحرير الشام للمسارعة بالتبرير والادعاء بأنها كانت تلاحق خلايا أمنية.


مازن دخان
مازن دخان
 

وأكدت مصادر ميدانية من إدلب أن عناصر ملثمة تابعة لهيئة تحرير الشام حاولت فجراً اختطاف الدكتور "مازن دخان" من مزرعته الكائنة غربي مدينة إدلب، إلا أن الدكتور وحراس المزرعة قاوموا ومنعوا الملثمين من الدخول، حيث جرى إطلاق نار بين الطرفين.

وأضاف المصدر أن قوة أمنية في المنطقة تحركت على الفور لمتابعة مصدر إطلاق النار لتكتشف أن الملثمين هم من عناصر الهيئة، فسارعت على الفور لتدارك الموقف والادعاء أنهم يلاحقون خلية أمنية، وأن الطبيب بادر بإطلاق النار عليهم، للتغطية على فعل العصابة التي كانت تنوي اختطاف الطبيب الذي قاومهم.

وبعد وصول عناصر أمنية الهيئة وتكشف الأمر، قامت الأخيرة باعتقال الطبيب من مزرعته وعدد من حراسه واقتادتهم إلى مدينة إدلب، بدعوى إجراء بعض التحقيقات معه، ثم أصدرت 
بيان عبر وكالتها "إباء" لتوضح ماقالت أنه عملية أمنية وتتهم الطبيب بإطلاق النار على عناصرها. وأول امس، حاولت عناصر مسلحة ليلاً، الدخول إلى مشفى الدانا الجراحي في مدينة الدانا شمال إدلب، إلا أن انتباه الحرس وكادر المشفى أحال دون تمكنهم من تنفيذ مايرمون من مخطط يستهدف الكوادر الطبية والذي برز مؤخراً بعد اختطاف الدكتور "محمود المطلق" ومبادلته على فدية مالية كبيرة.
ويطرح تكرار حوادث استهداف الكوادر الطبية في المحافظة بالتزامن مع حالة الخلل الأمني الذي تعيشه تساؤلات كبيرة عن الهدف من وراء هذا الاستهداف، لاسيما أن جل الكوادر الطبية اضطرت في السنوات الماضية للخروج بسبب ما قامت به عناصر تنظيم الدولة من ممارسات بحقهم، ليعاد المشهد اليوم بأيادي مجهولة لم تكشف تبعيتها بعد.
وتشهد مناطق ريف إدلب انتشار كبير لعمليات الخطف والتصفية والاغتيال، تقف ورائها خلايا أمنية تعبث في المناطق المحررة لخلق حالة من الفوضى المستمرة، إضافة لكون عمليات الخطف مصدر لجمع المال لتغطية نفقات عملياتها الأمنية من خلال الابتزاز والحصول على فدية.

شبكة شام الاخبارية
الثلاثاء 19 يونيو 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث