مسرب المعلومات الأمريكي سنودن مرشح لجائزة "سخاروف" لحرية الفكر



بروكسل - يتوقع أن يكون مسرب المعلومات الأمريكي إدوارد سنودن ضمن المرشحين لجائزة "سخاروف" لحرية الفكر والتي يقدمها البرلمان الأوروبي، ما ينذر بمزيد من التوتر بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بشأن التسريبات الاستخباراتية.


مسرب المعلومات الأمريكي سنودن مرشح لجائزة "سخاروف" لحرية الفكر
وأعلنت "المجموعة الكونفدرالية المتحدة لليسار الأوروبي واليسار الأخضر لدول الشمال" اليوم الأربعاء أنها الموظف السابق بهيئة الأمن الوطني الأمريكي للجائزة التي يمنحها البرلمان الأوروبي سنويا تكريما للأفراد "الذين يقاومون التعصب والتطرف والقمع".
ومن بين من تلقوا الجائزة في الماضي رئيس جنوب أفريقيا السابق ورمز مناهضة التمييز العنصري نيلسون مانديلا وأيضا زعيمة المعارضة في ميانمار أون سان سو تشي .

وقالت المجموعة في بيان إن "إدوارد سنودن عرض حياته للخطر لتأكيد ما اشتبهنا به لفترة طويلة فيما يتعلق بالمراقبة الشاملة للانترنت ، وهي فضيحة كبيرة في عصرنا هذا .. لقد كشف تفاصيل انتهاكات قانون الاتحاد الأوروبي بشأن حماية البيانات وأيضا للحقوق الأساسية".

ورغم ذلك، يرى مسؤولو الولايات المتحدة الأمور بشكل مختلف، فقد سعوا لإعادة سنودن إلى بلاده لمواجهة تهم تجسس تتعلق بقيامه بالكشف عن برامج مراقبة إلكترونية واسعة النطاق لوكالات استخبارات أمريكية. ولكن روسيا منحت سنودن حق اللجوء السياسي بشكل مؤقت.

وأثارت المعلومات التي سربها سنودن غضب أوروبا لما تتمتع به من وعي بشأن الخصوصية ، حيث أوحت المعلومات بأن الوكالات الأمريكية تجسست على مواطنين ومؤسسات تنتمي لأوروبا، التي يفترض أنها حليفة للولايات المتحدة.

ويمكن للتكتلات السياسية في البرلمان الأوروبي أو أي فصيل يضم 40 عضوا على الأقل ترشيح أي شخص لجائزة سخاروف. ومن المتوقع اختيار الفائز بالجائزة هذا العام الشهر المقبل.ويمنح البرلمان الأوروبي الجائزة ، التي تحمل اسم المعارض السوفيتي أندريه سخاروف ، سنويا منذ عام 1988

د ب ا
الاربعاء 11 سبتمبر 2013


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan