نظام الأسد يبدأ بمصادرة أملاك المهجرين في ريف حمص الشمالي






قال نشطاء أن قوات نظام الأسد بدأت بتطبيق القانون رقم 10 والذي ينص على مصادرة الأملاك العقارية، وذلك للمواطنين الذين خرجوا من المناطق المحررة في ريف حمص الشمالي إلى الشمال المحرر.


 
ونقلت صفحة نورس للدراسات على موقع فيسبوك أن العملية تتم تحت نظر الشرطة العسكرية الروسية الضامنة وباشراف مخاتير الأحياء.
ونشرت الصفحة صورة لأحد المنازل المصادرة في منطقة الحولة حيث يتم وضع رمز خاص على جدار كل منزل مصادر.
وكان بشار الاسد قد وقّع مطلع أبريل (نيسان) مرسوماً يتيح للحكومة السورية وضع خطط تنمية عقارية. ويلزم المرسوم مالكي المنازل بتقديم ما يثبت ملكيتهم للعقارات في غضون 30 يوماً، وإلا فإنهم سيخسرون ملكية هذه العقارات، وتصادرها الدولة.
مقالات ممكن أن تعجبك
 
وقوبل المرسوم باستياء من الحكومة الألمانية. وذكرت الخارجية الألمانية، أن الحكومة تعتزم التشاور مع شركاء الاتحاد الأوروبي حول ‘كيفية التصدي لهذه الخطط الغادرة’.
وعلق رئيس النظام بشار الأسد على الأخبار المتعلقة بصدور المرسوم الشهر الفائت وذلك خلال لقاء مع مراسل صحيفة “كاثيمرني” اليونانية، حيث وجه له المراسل سؤالاً أشار من خلاله إلى الانتقادات حول صدور قانون ينص على أن أي شخص لا يطالب بممتلكاته خلال شهر لا يستطيع العودة، وهل هذه طريقة لإقصاء بعض الناس الذين يختلفون مع الأسد.
وأجاب الأسد بحسب وكالة أنباء النظام “سانا” أنه “لا نستطيع أن نحرم أي شخص من أملاكه بموجب أي قانون، لأن الدستور واضح جدا في ما يتعلق بملكية أي مواطن سوري،.

ترك برس
الاربعاء 13 يونيو 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan