بحث أمني..كيف يتجسس"الجيش الإلكتروني"السوري على الهواتف؟

09/12/2018 - كوماندو - فوربس - ترجمة السورية نت

لو لم يحرر بوش الكويت

09/12/2018 - حسين عبد الحسين

هل فشل حقاً ديمستورا..؟

09/12/2018 - سهير الأتاسي



هآرتس: إسرائيل أبلغت الأسد بأنها لا تريد الا قواته عند الجولان





قال الاحتلال الإسرائيلي إنه لن يقبل سوى بوجود قوات نظام بشار الأسد في المنطقة الحدودية مع الجولان المحتل، في وقت يواصل فيه النظام وروسيا وميليشيات مدعومة من إيران الهجوم العنيف على درعا جنوب سوريا.


  وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الأحد، أن إسرائيل أبلغت نظام الأسد بموقفها من وجود قواته عند الحدود عبر روسيا.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أن إسرائيل حددت خطوطاً حمراء لنظام الأسد فيما يتعلق بالمعارك الجارية في منطقة درعا، عبر رسالة وجهها رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت، خلال لقائه رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية جوزيف دانفورد.
وتشير الرسالة الإسرائيلية، أن إسرائيل لن تقبل التنازل عما تسميها "الخطوط الحمراء" فيما يخص الوجود العسكري في هضبة الجولان، خاصة رفضها المطلق لوجود قوات تابعة لإيران أو لميليشيا "حزب الله" اللبناني فيها.
كما أوضحت إسرائيل أنها تريد التزاما تاماً من نظام الأسد باتفاقية فصل القوات لعام 1974، والالتزام أيضاً بالبنود التي تحدد طبيعة الأسلحة والقوات التي يمكن لها دخول المنطقة الحدودية.
ووفقاً للصحيفة ذاتها، فإن الجيش الإسرائيلي لن يرد على كل تحرك لدبابة تابعة لقوات النظام هنا أو هناك، لكنه يتوقع التزاماً من النظام باتفاقية فصل القوات لعام 1974 مثلما كان الوضع منذ توقيعها.
وأضافت أن الجيش الإسرائيلي يراقب المنطقة ويسعى لمعرفة هوية القوات العاملة باسم "الجيش السوري" في المنطقة. كما أنه "لن يقبل تواجد قوات غيره خلال المعارك وبعد السيطرة على المنطقة".
وتتعرض مناطق من ريف درعا حالياً لأشرس هجوم منذ أن توصلت الأردن والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، في يوليو/ تموز 2017، إلى اتفاقية لخفض التصعيد بمنطقة جنوب غربي سوريا.
وأسفر الهجوم الذي بدأ قبل 12 يوماً عن استشهاد عشرات المدنيين، فضلاً عن نزوح ما لا يقل عن 150 ألف شخص، ويعاني النازحون من ظروف صعبة، إذا يرفض الأردن فتح الحدود لهم.

الاناضول - وكالات
الاثنين 2 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan