الحريري: القانون رقم 10 يشجع النازحين على البقاء في لبنان

23/05/2018 - الوكالة الللبنانية للاعلام - مسار - وكالات




أردوغان:أجبرنا ميليشيات شيعية موالية للنظام على التراجع بعفرين





انقرة - قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن القوات التركية أجبرت القوات الشعبية السورية، الموالية للنظام السوري، والتي أعلنت دخولها منطقة عفرين السورية، اليوم الثلاثاء، على التراجع.


 
وأوضح ،خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، عقده مع نظيره المقدوني جورجي إيفانوف، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة عقب لقائهما، الرئيس التركي "توجهت قوات المليشيات الشيعية عبر سيارات بيك أب نحو عفرين خلال ساعات المساء، غير أن القصف المدفعي أجبرهم على العودة من حيث أتوا".
وشدد على أن "هذا الملف تم إغلاقه هنا في الوقت الحالي"، حسبما ذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية .
وأضاف "لا يمكننا أن نمنحهم فرصة، وسيكون ثمن ذلك باهظا".
وأوضح أردوغان: "لقد اتفقنا على هذه القضايا مع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين، (والرئيس الإيراني حسن) روحاني، خلال الاتصالات التي أجريناها معهما بالأمس".
ومضى قائلا: "لكن للأسف، وكما تعلمون، فإن هذه المنظمات الإرهابية تتخذ أحيانا خطوات خاطئة أحادية الجانب، وتدفع ثمنا باهظا لها".
من ناحيتها، أعلنت القوات الشعبية السورية في وقت سابق من اليوم الثلاثاء تسلمها مواقعها بالتنسيق مع وحدات حماية الشعب الكردي (بي.واي.جي) اليوم الثلاثاء.
وقال مصدر في القوات الشعبية لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) "دخلت مجموعتان من القوات الشعبية الى منطقة عفرين وانتشرت في المواقع المحددة لها، وأن مجموعة ثالثة لم تدخل الى المنطقة بعد تعرض معبر الزيارة لقصف من القوات التركية".
وأكد المصدر أن عمليات وصول القوات وانتشارها سوف تتواصل خلال اليومين القادمين.
ودخلت عشرات الاليات العسكرية والعربات المزودة، بأسلحة متوسطة ومضادات طائرات وتحمل مئات من المقاتلين، إلى منطقة عفرين بعد ظهر اليوم من معبر الزيارة لمساندة وحدات حماية الشعب الكردي.
 
وقال نوري محمود الناطق الرسمي لوحدات حماية الشعب في بيان لها تلقت الـ(د.ب.أ) نسخة منه ان اليوم الثلاثاء "لبت الحكومة السورية الدعوة واستجابت لنداء الواجب وأرسلت وحدات عسكرية اليوم للتمركز على الحدود والمشاركة في الدفاع عن وحدة الأراضي السورية وحدودها".
وأضاف محمود "ارتأت وحداتنا دعوة الحكومة السورية وجيشها للقيام بواجباتها في المشاركة بالدفاع عن عفرين وحماية الحدود السورية ضد هذا الغزو الغاشم ، بعد مضي شهر من المقاومة الاسطورية لقواتنا ضد جيش الغزو التركي والتنظيمات الإرهابية المتحالفة معها من جبهة نصرة وداعش وغيرها وتكبد الغزاة خسائر فادحة في العدة و العتاد حيث".
يذكر ان الجيش التركي، مع الجيش السوري الحر المعارض، قد اطلق عملية "غضن الزيتون" بهدف طرد وحدات (بي.واي.جي) من عفرين، إضافة إلى إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلومترا في شمال سورية.

د ب ا
الثلاثاء 20 فبراير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث