أمريكية تقتل صديقها خلال التصوير بسبب جنون نسب المشاهدة





واشنطن - أفرجت محكمة أمريكية عن إمرأة من ولاية مينيسوتا، بكفالة حتى الخامس من تموز/ يوليو، على خلفية إطلاقها النار على صديقها الحميم ليسقط قتيلا خلال تصوير مقطع فيديو لحيلة خطرة عبر موقع "يوتيوب"، بحسب تقارير إخبارية صدرت اليوم الخميس.


 
ومن المقرر أن تمثل المرأة مجددا أمام المحكمة في الخامس من تموز/ يوليو لمواجهة اتهامات بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية.
وفي يوم الاثنين الماضي، أطلقت موناليزا بيريز النار على كتاب كان يمسك به صديقها بيدرو رويز الثالث أمام صدره من مسافة 30 سنتيمترا، حسبما نقلت وسائل إعلامية عن تقارير الشرطة.
وقالت بيريز للسلطات إنها كانت تظن أن الكتاب، الذي تردد أن سمكه أربعة سنتيمترات، سيوقف الرصاصة. ومات رويز /22 عاما/ في موقع الحادث عندما اخترقت الرصاصة صدره.
وتم القبض على بيريز /19 عاما/ بعد إطلاقها النار على الفور. وإذا ما أدينت فستواجه حكما بالسجن قد يصل إلى 10 سنوات أو غرامة 20 ألف دولار أو كلتا العقوبتين.
ونقلت قناة "كيه في إل واي" عن كلوديا رويز عمة القتيل قولها إن الشابين كانا يرغبان في تحقيق نسب مشاهدة أعلى عبر موقع يوتيوب.

د ب ا
الخميس 29 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan