إردوغان يوجه انتقادات لاذعة ضد أوروبا وسط توترات





اسطنبول - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الأربعاء إن أوروبا "تنجرف" إلى الوراء إلى المناخ السياسي الذي كان موجودا قبل الحرب العالمية الثانية ، وذلك وسط شكوك في أوروبا حول استمرار المفاوضات بشأن انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي


 .
وقال إردوغان في أنقرة :"لا أقول إنكم نازيون ، أو إنكم فاشيون . إنني أوصف الحالة ... هذه الحالة نازية ، هذه الحالة فاشية" ، وذلك في كلمة أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم.
وأضاف :"خلال الحملات الانتخابية ، كنتم في سباق لاستحقاق هذا اللقب". وكان أردوغان قد استخدم هذه العبارات في وقت سابق هذا العام بعد أن منعت بعض المدن الأوروبية وزراء أتراك من عمل حملات بها للحشد لاستفتاء مثير للجدل حول توسيع السلطات الرئاسية.
وجاءت التعليقات الأحدث وسط توترات بين ألمانيا وتركيا ، حيث تقول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها سوف تستغل قمة للاتحاد الأوروبي في تشرين أول/أكتوبر المقبل لإثارة قضية وقف المفاوضات الخاصة بعضوية أنقرة في التكتل الذي يتخذ من بروكسل مقرا له.
ودعا إردوغان الاتحاد الأوروبي إلى قبول تركيا بمنحها "العضوية الكاملة" والحفاظ على تعهداته بموجب اتفاق الهجرة الذي أبرم بين الجانبين العام الماضي، أو أن يقول التكتل لأنقرة إنه لم يعد يرغب في انضمامها.
وقال إردوغان :"إذا لم يكن بإمكانكم تحمل العلاقة الراهنة بين تركيا والاتحاد الأوروبي ، فلتذهبوا وتقولوا هذا بصدق وتفعلوا اللازم".
وأكد أن تركيا لا تزال تنظر إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي على أنه هدف استراتيجي ، وقال إن أنقرة قد فعلت ما هو مطلوب .
ويشعر العديد من الدول الاوروبية الرئيسية - بما فيها المانيا والنمسا وفرنسا - بقلق متزايد إزاء حقوق الانسان وسيادة القانون والديمقراطية في تركيا.
ودعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تقود حملة الانتخابات في وقت لاحق من هذا الشهر، أوروبا الى اتخاذ موقف موحد بشأن تركيا.
وألقى احتجاز 11 مواطنا المانيا في تركيا، تقول برلين ان ذلك تم على خلفية اتهامات سياسية، بظلاله على الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية في ألمانيا.
وتضم المجموعة اثنين من الصحفيين وناشطا في مجال حقوق الإنسان. وتواجه بلدان أوروبية أخرى قضية مماثلة.
واتهمت تركيا مرارا المانيا بممارسة "الشعبوية".
ودعا اردوغان مجددا مواطنين من أصل تركى في ألمانيا الى عدم التصويت لصالح الأحزاب الثلاثة الرئيسية في الانتخابات ووصفهم بأنهم " أعداء".

د ب ا
الاربعاء 6 سبتمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث