إعادة فتح منزل الأديب الفرنسي الراحل فيكتور هوجو في بريطانيا





جيرنزي - تم فتح منزل الأديب الفرنسي الراحل فيكتور هوجو (1802-1885) في المنفى في بريطانيا للجمهور اليوم الأحد بعد أن خضع للترميم بتكلفة تزيد على 4 ملايين يورو (5ر4 مليون دولار).


غرفة الطعام في بيت هوغو
غرفة الطعام في بيت هوغو
 
وكان كاتب القصص الدرامية والشعر والروايات الرومانسي قد قضى نحو 15 عاما في المنفى في بريطانيا في جزيرة جيرنزي قبالة الساحل الفرنسي في القناة الإنجليزية.
وصمم هوجو منزل "هاوتفيل" في سان بيتر بورت بنفسه ، كما استوحاه من أعماله.
ووصف تشارلز ،نجل هوجو، المنزل الذي يطل على البحر بأنه "أوتوجراف من ثلاثة طوابق وقصيدة شعر في عدة غرف".
ويعود هاوتفيل حاليا لمدينة باريس . وتحمل أحد هواة تجميع القطع الفنية ورعاية الفن ،الفرنسي فرانسوا بينو، نحو 5ر3 مليون يورو من تكلفة الترميم ، مع تحمل مدينة باريس باقي التكلفة.
كان هوجو ،الذي حاز شهرة عالمية بسبب أعماله مثل "البؤساء" و"أحدب نوتردام"، قد نفي بسبب تمرده ضد الانقلاب العسكري الذي أدى إلى سيطرة لويس نابليون بونابرت على السلطة في كانون أول/ديسمبر 1851 ، ممهدا الطريق إلى عودة الملكية في العام التالي.
وتم فتح منزل هوجو للجمهور اليوم الأحد ، ومن المقرر أن يبقى مفتوحا حتى 30 أيلول/سبتمبر هذا العام .

د ب ا
الاثنين 8 أبريل 2019