إيران تطالب الاتحاد الأوروبي بالمزيد من أجل إنقاذ الاتفاق النووي





بوينس آيريس - أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الاثنين للاتحاد الأوروبي أن "دعمه السياسي" فقط ليس كافيا لإنقاذ الاتفاق النووي.

وذكرت قناة "برس تي في" أن ظريف أوضح، خلال لقاء مع مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الطاقة ميجيل أرياس كانيتي، أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي اتخاذ المزيد من الخطوات العملية "لزيادة استثماراته في إيران".


 
وقال إن دعم الاتحاد الأوروبي للاتفاق لا يتوافق مع التهديد الصادر عن بعض الشركات الأوروبية الكبرى بسحب تعاونها مع إيران.
وأضاف أن توقعات الشعب الإيراني من الاتحاد الأوروبي لحماية إنجازات الاتفاق ارتفعت بعد القرار الأمريكي بالانسحاب منه. وتريد طهران من الاتحاد الأوروبي أن يضمن المزايا الاقتصادية التي تعهد بها لها مقابل وقف برنامجها للأسلحة النووية.
كان وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، دعا إلى الحفاظ على اتفاق 2015 النووي مع إيران ، وذلك لدى وصوله إلى بوينس آيريس للمشاركة في اجتماع لوزراء خارجية دول مجموعة العشرين الذي يتخلف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن حضوره.
وتكافح كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا لإنقاذ الاتفاق الموقع عام 2015 مع طهران بعد أن أعلن الرئيس دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة منه في وقت سابق من الشهر الجاري. كما يرغب الموقعان الآخران، وهما الصين وروسيا، في الحفاظ على الاتفاق.
ويتغيب أيضا عن اجتماع اليوم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي ألغى مشاركته بسبب انشغاله بمهام أخرى لم يكشف عنها. كما لن يحضر كل من وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لو دريان ومفوضة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني.
ومن المتوقع عدم إحراز تقدم ملموس بشأن إيران في ظل غياب اللاعبين الرئيسيين.

د ب ا
الاثنين 21 ماي 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث