اتهام مشرع بريطاني بقبول عطلات سخية من سريلانكا




لندن - تعرض نائب من الحزب الديمقراطي الوحدوي بأيرلندا الشمالية لاتهام اليوم الجمعة بقبول عطلات أسرية تتسم بالبذخ من حكومة سريلانكا، وعدم الإعلان عنها للبرلمان، في خطوة جديدة تشكل إحراجا لرئيسة الوزراء تيريزا ماي.


 
وذكرت صحيفة ديلي تليجراف أنها اطلعت على وثائق تظهر أن إيان بايزلي النائب بالديمقراطي الوحدوي وزوجته وأبناءه الأربعة تمتعوا بزيارتين بتمويل من حكومة سريلانكا.

وقالت الصحيفة إن القيمة الإجمالية لتكاليف الرحلات التي اشتملت على تذاكر طيران في درجة رجال الأعمال، والإقامة في فنادق فخمة، بلغت نحو مئة ألف جنيه استرليني (130 ألف دولار).

وتابعت الصحيفة: "خلال المناقشات مع المسؤولين، عرض مساعدة الدولة بالتوسط في التوصل إلى اتفاق نفطي، قائلا إن لديه /اتصالات كبيرة مع موردي نفط وطنيين/ في عمان ونيجيريا".

وأضافت أن بايزلي "ساعد سريلانكا في ضمان صفقة تجارية ما بعد بريكست".

وفي رد عبر تويتر وفي بيان مقتضب عبر فريق محاميه، لم ينف بايزلي قبول العطلات أو عدم إعلانها كما يتطلب الأمر.

ولكنه رفض "التدخلات التي تنطوي على تشويه" الصادرة في تقرير تليجراف، وقال إنه أحال المسألة إلى لجنة برلمانية خاصة بالمعايير.

وغرد: "مقال ديلي تليجراف ينطوي على تشويه، إن يفتقر إلى الحقائق والمنطق".

جدير بالذكر أن بايزلي، هو أبرز عشرة نواب عن الديمقراطي الوحدوي، دعموا حكومة الأقلية بتأييدها في عمليات تصويت رئيسية في البرلمان، بعدما فقدت أغلبيتها في انتخابات مبكرة كارثية في حزيران/يونيو.

د ب ا
الجمعة 8 سبتمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan