اردوغان يعتبر إزالة البوابات الالكترونيه من مداخل الافصى "غير كافية"



انقرة - اعتبر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء قرار اسرائيل إزالة اجهزة كشف المعادن من مداخل الحرم القدسي قرارا "جيدا" لكنه "غير كاف"، بعدما أثار نصبها اشتعالا للعنف.


  وصرح اردوغان ان ازالة الاجهزة "إجراء جيد...لكن هل هو كاف برأينا؟ كلا"، منتقدا العراقيل الاسرائيلية التي تمنع المسلمين من دخول باحة المسجد الاقصى خصوصا لأداء صلاة الجمعة بحسبه.
نصبت السلطات الاسرائيلية بوابات للكشف عن المعادن على مداخل الموقع الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة، عقب هجوم نفذه ثلاثة شبان من عرب اسرائيل في 14 تموز/يوليو أسفر عن مقتل عنصري شرطة اسرائيليين.
ورأى الفلسطينيون في الاجراءات الأمنية الأخيرة محاولة اسرائيلية لبسط سيطرتها على الموقع، ورفضوا دخول الحرم القدسي وأدوا صلواتهم في الشوارع المحيطة. 
واندلعت احتجاجات فلسطينية عارمة تخللتها صدامات أسفرت عن مقتل خمسة فلسطينيين. وليل الجمعة، طعن فلسطيني عائلة مستوطنين اسرائيليين في مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة فقتل ثلاثة منهم.
وحيال اشتعال العنف وبعد مطالبات الاردن، الوصي على المواقع الاسلامية المقدسة في القدس، قررت السلطات الاسرائيلية ازالة البوابات من محيط الحرم القدسي فجر الثلاثاء واستبدالها بإجراءات تدقيق أمني أخرى.
وقال اردوغان "كل يوم تحاول اسرائيل عبر إجراءات جديدة تخريب الطابع الاسلامي للقدس".
وتبادل الطرفان تصريحات حادة بعد توجيه اردوغان انتقادات حادة لاسرائيل الثلاثاء واتهامها بـ"محاولة سحب المسجد الاقصى من أيدي المسلمين".
وردت وزارة الخارجية الاسرائيلية في بيان الثلاثاء مؤكدة ان تصريحات اردوغان "صادمة، خاطئة ومشوهة"، داعية اياه الى "الاهتمام بمشاكل بلاده".
ورد المتحدث باسم الخارجية التركية الاربعاء حسين مفتو اوغلو بالتنديد بتصريحات اسرائيل "الوقحة".

ا ف ب
الاربعاء 26 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث