استقالة رئيس الطيران المدني بماليزيا على خلفية طائرة مفقودة





كوالالمبور - أعلنت هيئة الطيران المدني الماليزية استقالة رئيسها، وذلك بعد عدم تضمن تقرير نشر أمس الاثنين سبب اختفاء الرحلة رقم "إم إتش 370" التابعة للخطوط الجوية الماليزية.


 
وجاء في بيان الهيئة أنه من المقرر أن تدخل استقالة أزهر الدين عبد الرحمن، حيز التنفيذ، خلال 14 يوما.
وفي البيان الصادر اليوم الثلاثاء، قال أزهر الدين: "لقد بذلت قصارى جهدي خلال السنوات الأربع الماضية، للمساعدة في البحث عن الطائرة /إم.اتش 370/، وأنا عازم على الوصول للإجابات التي نسعى جميعا إليها فيما يتعلق بهذه المأساة المؤسفة، حيث أننا ندين بذلك لعائلات وأحباء (الضحايا)".
وكان التقرير الصادر أمس أفاد بأن السلطات الماليزية "لم تتمكن من أن تحدد بشكل مؤكد" سبب اختفاء الرحلة رقم "إم إتش 370"، في الثامن من آذار/مارس من عام 2014، بينما كانت تحمل على متنها 239 شخصا.
كما سلط التقرير الضوء على الاخفاقات التي ارتكبتها إدارة التحكم في الحركة الجوية بكوالالمبور، حيث قال إنها "لم تمتثل للإجراءات المعمول بها".
وقد أخفقت إدارة التحكم في الحركة الجوية بكوالالمبور في تنبيه السلطات الفيتنامية بأنها سوف تقوم بتسليم عمليات التواصل مع الرحلة "إم إتش 370" إلى إدارة التحكم في الحركة الجوية في هو تشي منه، ولم تواصل متابعة تحرك الطائرة بعد ذلك.
كما استبعد التقرير وجود أي مشاكل فنية في الطائرة، إلى جانب استبعاده أي احتمال يفيد بأن الطيار كان غير كفء أو يعاني من مشاكل عقلية.
وفي مؤتمر صحفي تم بثه على شاشات التليفزيون، قال وزير النقل المعين حديثاً في ماليزيا، اليوم الثلاثاء، إن الحكومة شكلت لجنة لإجراء المزيد من التحقيقات واتخاذ إجراءات إزاء سوء الاداء الذي كشفت عنه نتائج التقرير.
وقد أثار الاختفاء الغامض للطائرة عملية بحث استمرت أربع سنوات، وشاركت فيها حكومات 26 دولة، بقيادة أستراليا والصين وماليزيا.
وقالت ماليزيا إنها ستبحث استئناف البحث عن الطائرة إذا تم العثور على أدلة موثوقة بشأن مكان وجودها.

د ب ا
الثلاثاء 31 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan