استقالة محرر"الرأي"بنيويورك تايمز بعد مقال يدعو لنشر الجيش




نيويورك، الولايات المتحدة - قدم محرر صفحة الرأي في صحيفة نيويورك تايمز، جيمس بينيت، استقالته من منصبه، بعد نشر مقال رأي مثير للجدل من السناتور الجمهوري توم كوتون في وقت سابق من الأسبوع أثار انتقادات كبيرة، بما في ذلك عشرات العاملين بالصحيفة.


 
وقال أرثر جريج سولزبيرجر، ناشر الصحيفة، إن جيم داو، نائب محرر صفحة الرأي، الذي تولى المسؤولية علنًا عن تحرير المقال المثير، سيخرج من هيئة التحرير الرئيسية، ويُعاد تعيينه في غرفة الأخبار. وستشرف كاتي كينغسبري، نائبة أخرى لمحرر صفحة الرأي، عليها خلال انتخابات 2020.
 
وأدت عملية إعادة الهيكلة في حالة من الاضطراب داخل الصحيفة، حيث انخرط العاملون فيها في الجدل حول نشرها مقال رأي للسناتور الجمهوري.
وأعلن سولزبيرجر التغييرات في مذكرة علنية، نشرتها الصحيفة أيضًا، قائلا "على الرغم من أن هذا كان أسبوعًا مؤلمًا عبر المؤسسة، إلا أنه أثار محادثات عاجلة وهامة".
ونُشر مقال توم كوتون الافتتاحي، يوم الأربعاء، بعنوان "إرسال في القوات"، حيث جادل في أن قانون "الانتفاضة" يمكن استخدامه كحجة لنشر الجيش الأمريكي في جميع أنحاء البلاد، لمساعدة جهات إنفاذ القانون المحلية في التعامل مع الاضطرابات التي أثارتها وفاة جورج فلويد.

ونُشرت مقالة الرأي في قسم الرأي في صحيفة التايمز، لكن الموظفين من كل من الرأي وغرفة الأخبار - التي تعمل منفصلة عن بعضها البعض - عارضوا ذلك علنًا.
ودافع محرر صفحة الرأي جيمس بينيت في البداية عن المقال، لكنه قال في وقت لاحق أنه من الخطأ نشره وألقى باللوم على حدوث خلل في عملية التحرير بسبب الخطأ.
وقال ناشر نيويورك تايمز، في مذكرته يوم الأحد: "لقد شهدنا الأسبوع الماضي انهيارًا كبيرًا في عمليات التحرير لدينا، وليس أول مرة شهدناها في السنوات الأخيرة"، مشيرًا إلى المآزق الرئيسية الأخرى التي شهدها قسم الرأي تحت قيادة بينيت.
وأضاف أرثر جريج سولزبيرجر: "أنا وجيمس اتفقنا على أن الأمر بحاجة إلى فريق جديد لقيادة القسم خلال فترة من التغيير الكبير".


سي ان ان
الاثنين 8 يونيو 2020