الأمم المتحدة قلقة بشأن حالات تعذيب وإعدامات محتملة في ليبيا



جنيف/طرابلس -عبرت منظمة الأمم المتحدة عن قلقها بشأن احتمال وقوع حالات تعذيب وإعدام لأسرى في ليبيا.


وشدد المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء في جنيف على ضرورة التحقيق في الأخبار بشأن تعرض أسرى للتعذيب وسقوط عشرة قتلى على الأقل على أيدي "الجيش الوطني الليبي".

وحسب الأمم المتحدة فإن مقطع مصور منتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر مقاتلين لـ "الجيش الوطني الليبي" يسيئون معاملة أسرى.

ويتكون"الجيش الوطني الليبي" من وحدات عسكرية بقيادة المشير خليفة حفتر الذي عينه مجلس النواب المنتخب قائدا عاما لـ" الجيش الوطني الليبي"، ويسيطر على أجزاء واسعة شرق ليبيا.

وازداد نفوذ حفتر مؤخرا على حساب حكومة الوفاق الوطني الانتقالية في ليبيا المعترف بها دوليا بقيادة رئيس الوزراء فايز السراج والموجودة في العاصمة طرابلس.

ويرى دبلوماسيون عدم إمكانية استبعاد حفتر من أي حل سياسي يسعى لإنهاء الانقسام في البلاد.

وهناك ثلاث حكومات متناحرة على السلطة في ليبيا.

وترتبط القيادة غير الرسمية شرق ليبيا بشكل وثيق بالمشير حفتر وقواته.

ولا تلوح في الأفق بوادر على توحد ليبيا تحت قيادة واحدة. ولكن رئيس وزراء حكومة الوفاق السراج أعلن السبت الماضي عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في آذار/مارس من العام المقبل.

د ب ا
الثلاثاء 18 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث